وفاة الكاتب والأديب حسين مخلوف في بنغازي

توفي الجمعة الكاتب والأديب حسين مخلوف، بمدينة بنغازي عن عمر ناهز الثمانين عامًا، بعد أن تعرض لوعكة صحية الشهر الماضي أدخل على إثرها إلى المستشفى.

ولد الأديب حسين مخلوف سنة 1939، بمدينة بنغازي وتخرج من كلية العلوم بالجامعة الليبية في طرابلس، بقسم الكيمياء عام 1965 بتقدير ممتاز.

عمل الكاتب والأديب حسين مخلوف، مدرسًا لمادة الكيمياء في المدارس الثانوية بمدينة بنغازي، بالإضافة إلى الكتابة في الصحف والمجلات وقدم العديد من الأعمال للإذاعة.

يقول عنه المؤرخ سالم الكبتي، ينتمي حسين مخلوف لـ«عائلة مناضلة بالسلاح والكلمة والموقف ضد الاحتلال الإيطالي»، مضيفًا أن حسين مخلوف «كان كاتبا يتوهج برؤاه التي اختلفت عن الكثيرين في تلك الفترة. كان العلم ونظرياته وحقائقه محط شغفه واهتمامه وأحب أن يشاركه القراء المهتمون ذلك الاهتمام والشغف».

ويلفت الكبتي إلى أن الأديب حسين مخلوف «اجتمعت في شخصه موهبة الثقافة العالية واللغة والتخصص العلمي والكتابة والنقد، في صحيفة الحقيقة انتبه حسين مخلوف للمادة العلمية ونشر مقالات مهمة عن العديد من المفاهيم والحقائق التي يحتاجها القاريء الذي وجد في تلك المقالات المعلومات والأفكار عن العلوم ونظرية النسبية والاختراعات وحركة العالم وتطوره نحو الغد إضافة إلى مقالاته النقدية عن الشعر الليبي والمسرح والقصة».

ويشير سالم الكبتي إلى أن «حسين مخلوف موسوعة متحركة. وفي الإذاعة كان عطاؤه لايقل عن عطائه في الكتابة وتظل جهوده في تأسيس القسم الأوروبي من الأمور المخلصة والجادة التي تحسب له في كل الظروف ثم في مجلة الثقافة العربية». 

وتتقدم «بوابة الوسط» إلى الأسرة الثقافية والفنية وعائلة الفقيد بأحر التعازي وصادق المواساة.

كلمات مفتاحية