وفاة ممثل فرنسي قبل مرور عام على وفاة زوجته

الممثل الفرنسي جان بيا في باريس، 22 يناير 2016 (أ ف ب)

توفي الممثل الفرنسي جان بيا أحد كبار الممثلين المسرحيين في فرنسا، والذي طبع الأذهان في المسلسل التلفزيوني «لي روا مودي» العام 1972، مساء الثلاثاء في باريس عن 94 عامًا، بحسب ما أفادت بناته لوكالة «فرانس برس».

ويكون جان بيا رحل بعد ثمانية أشهر على رحيل شريكة حياته الروائية والممثلة الفرنسية فرنسواز دوران التي توفيت في يناير. وكان بيا ليحتفل بعيد ميلاده الرابع والتسعين الأحد.

وأدى بيا أدوارًا كلاسيكية ورومانسية رئيسة مكرسًا حياته للمسرح، حيث أدى بنجاح كبير دور «سيرانو دو بيرجوراك».

ويقول الرجل المعروف بصوته الدافئ والرياضي بامتياز «أحب النصوص التي تدافع عن القيم التي أؤمن بها أو التي تطرح أسئلة وجودية».

إلا أن الجمهور عرفه خصوصًا بفضل المسلسلات التلفزيونية.

ففي العام 1972 طبع الأذهان بفضل مسلسل من ست حلقات بعنوان «لي روا مودي» لموريس دروون، بتأديته دور روبير ارتوا الذي كان يرتدي الأحمر بالكامل.

في يوليو 2017 صعد مجددًا إلى خشبة المسرح في إطار مسرحية «لوف ليترز».

وأكد يومها لإذاعة «أوروب 1»، «أنا لا أفكر بالدور التالي.. أفكر بالمقبرة.. ربما تكون آخر مسرحية أمثل فيها.. هذا ليس بالأمر المحزن.. إنه أمر منطقي. فنحن نولد ونعيش ونموت.. إن الأمر بهذه البساطة».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط