بالصور: الإعلان عن تفاصيل الدورة الثانية من «شرم الشيخ السينمائي»

عقدت إدارة مهرجان «شرم الشيخ السينمائي» الإثنين، مؤتمرًا صحفيًا للإعلان عن تفاصيل الدورة الثانية المقرر إقامتها في الفترة من 3 إلى 9 مارس المقبل، وذلك بحضور رئيس المهرجان، الكاتب الصحفي جمال زايدة، ومدير المهرجان، الناقد السينمائي أسامة عبد الفتاح، والفنانة الكبيرة ليلى طاهر، ونائب رئيس هيئة تنشيط السياحة المصرية، اللواء أحمد حمدي، ماكسويل ستونمان، ممثلاً عن السفارة الأميركية، المدير التنفيذي للمهرجان وديد شكري، وعميد المعهد العالي للسينما محسن التوني، وقدمت فعاليات المؤتمر الإعلامية هالة الحملاوي.

 بدأ المؤتمر بالوقوف دقيقة حدادًا على روح الناقد السينمائي الراحل علي أبو شادي، والذي تهدى إليه الدورة هذا العام بناء على اقتراح الفنانة ليلى علوي الرئيس الشرفي للمهرجان.

وأكد رئيس المهرجان، جمال زايدة أن المهرجانات السينمائية تعمل على توثيق علاقتنا بالعالم الخارجي، خصوصًا عند مشاركة عدد كبير من الدول المختلفة، وهو ما يجعل أي مهرجان بقعة ضوء في هذا الوطن وتتيح الثقافة أمام الجميع بل وتتواصل مع العالم الخارجي وتنشر الثقافة السينمائية.

وأضاف أن برنامج المهرجان استغرق وقتًا طويلاً في التحضير ليظهر في أفضل صورة، موجها الشكر إلى كل من وزيرة الثقافة، الدكتورة إيناس عبد الدايم، ووزيرة السياحة، رانيا المشاط، ووزير الشباب والرياضة، خالد عبد العزيز على دعمهم للمهرجان، ومحافظ جنوب سيناء، اللواء خالد فودة، الذي قام بإجراء العديد من التسهيلات لإقامة الدورة في أمان، خصوصًا أن بها العديد من الضيوف الأجانب.

ومن جانبه، قال الناقد السينمائي أسامة عبد الفتاح إن دورة هذا العام مختلفة، ولم تركز إدارة المهرجان على استضافة دولة معينة كضيف شرف المهرجان ولكن الحرص على وجود اتجاه سينمائي معين، وهي السينما المستقلة الأميركية التي يتم الاحتفاء بها هذا العام من خلال مجموعة من الأفلام، حيث يعرض في حفل الافتتاح فيلم «أنا تونيا» المرشح لثلاث جوائز أوسكار، والذي أجلت الشركة الموزعة في مصر من أجل عرضه في المهرجان، كما يوجد فيلم «أحلام لم تراودني» الذي يشارك في إخراجه المخرج المصري محمود كامل، بالإضافة إلى سبعة أفلام أميركية أخرى.

وأضاف: «نحتفل أيضًا في هذه الدورة بمرور عشر سنوات على وفاة المخرج يوسف شاهين بعرض ثلاثة من أهم أفلامه وهي «وداعًا بونابرت» و«المصير» و«المهاجر»، كما يتم تكريم الفنانة ليلى طاهر التي يحتفى بها المهرجان هذا العام، وواجهتنا مشكلة حقوق العرض لاختيار فيلم لها لعرضه إلى أن تم الاستقرار على أحد الأفلام وهو «مطلوب زوجة فورًا»، كما تشهد الدورة أيضًا تكريم المخرج علي بدرخان بعرض ثلاثة أفلام من أعماله في المهرجان، كما تم تكريم الفنان حسن حسني الذي لم يأخذ حقه كفنان كبير منذ بداية مشواره الفني».

وأعربت الفنانة ليلى طاهر عن سعادتها بوجودها في هذا المؤتمر وتكريمها من مهرجان سينمائي مثل «شرم الشيخ»، مشيرة إلى أنها تشعر بفخر وسعادة بالمهرجان لاهتمامه بالنواحي الفنية. وأوضحت أن تكريمها لم يتأخر وذلك لأنها تعتبر تكريمها الحقيقي عندما قررت العمل كممثلة منذ أول يوم تصوير لها، فهي سعيدة بعملها في مهنة تعشقها، ولم تبحث فيها عن المال أو الشهرة.

فيما أعرب ماكسويل ستونمان، ممثل السفارة الأميركية عن سعادته بوجوده في هذا الحدث الفني الكبير، موضحًا أننا سعداء للتعامل مع المهرجان. كما وجه الشكر للقائمين عليه، ويشعر بالفخر لأن هناك تركيز من مهرجان «شرم الشيخ» على أهمية السينما الأميركية المستقلة.

وقال عميد معهد السينما، محسن التوني، إن أفلام معهد السينما التي سيتم عرضها أثناء فعاليات المهرجان، ليست فقط مشروعات تخرج، بل هي سينما خالصة ليس لها أي اعتبارات تجارية.  

المزيد من بوابة الوسط