تواصل النشاط الثقافي لمنظمة إيراتو للإعلام والثقافة بطرابلس

أقيمت على مسرح الرازي بطرابلس المحاضرة الثانية لمنظمة إيراتو للإعلام والثقافة ضمن موسمها الثقافي الأول، تناولت حرية الرأي والتعبير وفق المواثيق والمعايير الدولية، وكيفية حماية الصحفيين، وما هي القيود التي تواجه الصحفيين والمثقفين في ليبيا.

ويُقصد بحرية الرأي والتعبير بأنّها القدرة على التعبير عن الأفكار والآراء عن طريق الكتابة، أو الكلام، أو الأعمال الفنية بحرية ودون رقابة أو قيود أو مسائلة، بشرط أن لا يحتوي مضمون هذه الأعمال على أفكار وآراء تعتبر خرقًا لقوانين وأعراف الدولة التي سمحت بحرية الرأي والتعبير، ويصاحب هذا النوع من الحرية بعض أنواع الحقوق والحدود، مثل حرية الصحافة، وحرية الرأي، وحرية التعبير.

كما تناولت المحاضرة تجارب الدول في حرية الرأي والتعبير وكيف عالجت تلك الدول القيود التي واجهت الصحفيين والكتاب والمثقفين، ثم تلت المحاضرة حلقة النقاش عن كيفية الحفاظ على الأقلام الحرة في دولة ليبيا.

يشار إلى أن منظمة إيراتو أطلقت الموسم الثقافي الأول في الأول من أبريل الجاري ويتضمن الموسم أربع محاضرات متنوعة في كل سبت وسيكون السب الأخير الموافق 29 أبريل حفل توزيع الشهادات وتكريم للمحاضرين.

منظمة إيراتو للإعلام والثقافة والفنون تتخذ من مدينة طرابلس مقرًا لها وتعد من المؤسسات الأهلية التي تعمل على دعم وتطوير الحركة الإعلامية والثقافية والفنية في ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط