تطورات «كورونا»: العالم تحت رحمة «دلتا».. وجهود إندونيسية لتأمين الأكسجين

عمال ينقلون عبوات الأكسحين في جاكرتا. (أ ف ب)

أعلنت إندونيسيا الثلاثاء أنها ستستورد الأكسجين بشكل طارئ من جارتها سنغافورة في وقت تبدو مستشفياتها على حافة الانهيار تحت ضغط فيروس كورونا، الذي تجتاح نسخته المتحورة «دلتا» العالم.

وتتسارع حملة التطعيم دوليا في مواجهة التهديد الذي تمثّله المتحورة الشديدة العدوى والتي تفاقم مأساة كثيرين في دول عدة وتحدث اضطرابات في برامج المناسبات الرياضية حول العالم، وفق «فرانس برس». 

 20 مليون جرعة
وبدأت الولايات المتحدة الثلاثاء بإرسال 20 مليون جرعة من اللقاحات إلى فيتنام، كجزء من مجموعة أولى تضم 80 مليون جرعة تعهّد الرئيس الأميركي جو بايدن تخصيصها للدول التي تواجه صعوبات في السيطرة على الوباء.

وينظر إلى اللقاحات على أنها المفتاح لإنهاء تدابير الإغلاق التي تؤدي إلى تضرر الاقتصادات جرّاء الوباء الذي أودى بنحو أربعة ملايين شخص، وفق بيانات جمعتها فرانس برس بناء على أرقام رسمية.

لكن ازداد القلق من أن اللقاحات التي اعتبرت في البداية درع الوقاية من الفيروس قد لا تكون فعّالة بما فيه الكفاية في وجه المتحورة دلتا. 

وفاة موظفين صحيين 
في إندونيسيا، تثقل موجة كوفيد شديدة كاهل المستشفيات، إذ باتت العائلات تحاول تأمين الأكسجين بنفسها لمساعدة المرضى في المنازل. وتوفي نحو ألف موظف في قطاع الصحة في إندونيسيا جرّاء كوفيد، رغم أن نحو عشرة منهم تلقوا كامل جرعات اللقاحات.

-  جونسون: وضع الكمامة لن يكون إلزاميا في انجلترا اعتبارا من 19 يوليو
-  انخفاض إصابات كورونا.. مصر تخفف قيود الإشغال في الفنادق والمطاعم ودور السينما

وأكّدت جاكرتا الثلاثاء أنها ستتلقى نحو 10 آلاف جهاز مكثّف للأكسجين من سنغافورة. كما تتواصل السلطات مع دول بينها الصين للحصول على المساعدة. وقال الوزير الإندونيسي لوهوت بينسار باندجايتان إن بلده يستعد «لسيناريو سيتم فيه تسجيل ما يصل من 50 ألف إصابة يوميا، أو حتى 60 ألفا إلى 70 ألفا في أسوأ الحالات». وأضاف «لكن نأمل بألا يحدث ذلك».

كما تواجه روسيا تفشيا متزايدا للوباء، إذ سجّلت عددا قياسيا جديدا للوفيات على مستوى البلاد بلغ 737 حالة خلال الساعات الـ24 الأخيرة.

بدوره، قرر إقليم كاتالونيا الإسباني إعادة فرض قيود احتواء الفيروس مثل إغلاق النوادي الليلية على أمل الحد من ارتفاع عدد الإصابات، خصوصا في أوساط الشباب غير الملقّحين.

مئة ألف إصابة يومية في بريطانيا
وتشهد بريطانيا أيضا ارتفاعا في عدد الإصابات الجديدة، وتحذّر من إمكان ارتفاع العدد بأكثر من ثلاثة أضعاف ليصل إلى 100 ألف في اليوم. وأعلنت مع ذلك أنها ستلغي معظم قيود احتواء الفيروس.

واعتبارا من 19 يوليو، لن يتعيّن على سكانها وضع الكمامات أو المحافظة على التباعد الاجتماعي في الأماكن المغلقة، بينما لن يكون على الأشخاص الذين تلقوا كامل جرعات اللقاحات الخضوع لحجر صحي اعتبارا من منتصف أغسطس حتى وإن خالطوا آخرين تأكدت إصابتهم بالوباء.

نهائي كأس أوروبا
وباتت الإصابات بالمتحورة دلتا تمثّل حاليا جميع حالات الإصابة تقريبا بكوفيد في بريطانيا، لكن عمليات التطعيم الواسعة النطاق منعت ارتفاع أعداد الحالات التي تستدعي النقل إلى المستشفيات والوفيات.

وتستعد لندن لاستضافة الدور نصف النهائي والنهائي لكأس أوروبا لكرة القدم إذ سمح لـ60 ألف متفرج بالحضور في ملعب ويمبلي، أي ما يعادل ثلثي قدرته الاستيعابية. وقالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل لنظيرها البريطاني بوريس جونسون الأسبوع الماضي إنه يخاطر كثيرا عبر السماح لهذا العدد الكبير من الجماهير بالتجمّع.

وفي مؤشّر الى المخاوف الناجمة عن المتحورة، اضطرت انكلترا لتغيير كامل أعضاء فريقها للكريكت الثلاثاء لمباريات دولية لمدة يوم واحد ضد باكستان، بعد تفشي فيروس كورونا في أوساط الفريق الانجليزي.

ويرخي الفيروس بظلاله على مناسبات رياضية أخرى لعل أبرزنها أولمبياد طوكيو الذي يبذل منظّموه قصارى جهدهم للسيطرة على الوباء عند انطلاقه في وقت لاحق هذا الشهر. وأفاد المنظمّون الثلاثاء أنه سيُطلب من الجماهير عدم الاصطفاف عند مسار الماراثون خشية تفشي كوفيد في أوساط الحاضرين.

وحذّرت رئيسة الألعاب سيكو هاشيموتو مؤخرا من أن تنظيم الأولمبياد من دون جماهير لا يزال خيارا مطروحا في حال خرجت الإصابات عن السيطرة.

المزيد من بوابة الوسط