إطلاق ملايين البعوض المصري في ريو دي جانيرو

القاهرة - بوابة الوسط |
ملايين البعوض لمكافحة حمى الضنك وزيكا في ريو (أ ف ب) (photo: )
ملايين البعوض لمكافحة حمى الضنك وزيكا في ريو (أ ف ب)

بدأ اطلاق ملايين من البعوض المصري الحامل لبكتيريا معينة في ريو دي جانيرو، للحد من انتشار فيروسات حمى الضنك وزيكا وشيكونغونيا.

ويشارك معهد الابحاث البرازيلي «فيوكروز» في برنامج «القضاء على حمى الضنك» بقيادة استراليا والذي يقوم منذ نهاية العام 2016 على انتاح واسع النطاق لبعوض يحمل بكتيريا الولبخية المشتركة بين الفراشات واليعاسيب والعناكب، حسب «فرانس برس».

وينتج «فيوكروز» راهنا 1,6 مليونًا من هذا البعوض أسبوعيًا انطلاقًا من يرقات مستوردة من أستراليا ويأمل أن يصل إلى إنتاج ثلاثة ملايين أسبوعيًا.

ويطلق هذا البعوض في الجو أملًا بأن يتزاوج مع بعوض آخر والسماح بنقل البكتيريا إليها لتنقل بعدها إلى الأجيال المقبلة من البعوض.

ويأمل العلماء بذلك تجنب انتشار أوبئة جديدة مثل زيكا الذي ضرب البرازيل بشكل واسع في العام 2015.

وأوضح لوتشيانو موريرو المسؤول عن مشروع مكافحة الضنك في «فيروكروز»: «اكتشفنا انه عندما يكون البعوض المصري حاملا لبكتيريا الولبخية تنخفض لديه القدرة على نقل عدوى فيروسات مثل الضنك وزيكا وشيكونغونيا».

وبعد نتائج أولى مشجعة في العام 2014 بدأ المعهد باطلاق بعوض في نيتيروي قرب ريو والثلاثاء في إيليا دو غوفيرنادور في شمال المدينة. وينوي القيام بالشيء نفسه في أماكان أخرى في شمال المدينة وجنوبها حتى نهاية العام 2018. وهذا البعوض لا يشكل أي خطر صحي على السكان أو البيئة وفق المعهد.

ويطبق البرنامج نفسه بقيادة جامعة موناش الاسترالية في ميديين (كولومبيا) وبونديتشيري (الهند) ويوغياكارتا (أندونيسيا) ونا ترانغ (فيتنام).

وتكافح البرازيل هذه الفيروسات الثلاثة فيما أدى فيروس زيكا إلى ولادة أطفال كثر مصابين بصغر الجمجمة. وشكل انتشار فيروس زيكا مشكلة صحية كبيرة فيما كانت ريو تستعد لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية في أغسطس 2016 وملايين السياح.

ويتكاثر البعوض المصري في المدن حول المياه الراكدة. ويعتبر الأخصائيون أن المعركة مع هذه الفيروسات ستتواصل، طالما أن ملايين الناس يتكدسون في مناطق تعاني أوضاعًا هشة جدًا على صعيد النظافة ومعالجة المياه.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات