البابا: لم نتوصل إلى اتفاق بشأن مطالب الطوارق والتبو

القاهرة - بوابة الوسط: جيهان الجازوي |
أحد اجتماعات الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور في صلالة بسلطنة عمان. (أرشيفية: الإنترنت) (photo: )
أحد اجتماعات الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور في صلالة بسلطنة عمان. (أرشيفية: الإنترنت)

قال عضو الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور عضو لجنة التفاوض مع المكونات، إبراهيم البابا، إن اللجنة لم تتوصل بعد إلى اتفاق بشأن مطالب التبو والطوارق الخاصة بالهوية واللغة.

وأفاد البابا في اتصال هاتفي مع «بوابة الوسط» اليوم الأحد بأن اجتماع أمس أسفر عن بعض التقدم، ولكنه ليس التقدم الكافي لإنهاء الأزمة بسبب اختلاف وجهات النظر.

وأضاف البابا أن المبعوث الأممي، مارتن كوبلر، أكد، السبت، لممثلي الطوارق والتبو أن ما ورد في مسودة لجنة العمل هو بالفعل ما نصت عليه المواثيق الدولية للمكونات العرقية، ولكن هناك تعنتًا واضحًا بخصوص بعض القضايا أبرزها التمثيل السياسي، والتمثيل في المجالس المحلية، والتمثيل في الحكومة ومؤسسات الدولة كافة، وعدم مراجعة الجنسيات الممنوحة بعد 2011، والتمثيل في الهيئات المستقلة والتمثيل في مجلس النواب.

وأكد أن هناك تدخلاً واضحًا في قضايا عامة كعدم مراجعة المتحصلين على الجنسية بعد 2011، كما أكد البابا أنهم طلبوا من ممثلي التبو والطوارق مراجعة الحالات التي منحت لهم الجنسية، ولكنهم رفضوا بحجة أنه لا توجد ضمانة وقد يكون مدخلاً للتمييز.

وأشار البابا إلى أن لجنة العمل عملت على مراعاة حقوق الأقليات خلال عملها وفقًا للمعايير الدولية، ولكن هناك تعنتًا واضحًا في الطلبات المقدمة من ممثلي الطوارق والتبو.

وفي السياق نفسه قال عضو المؤتمر الوطني العام، الطاهر مكني، إن المجتمع التباوي الذي ينتمي إليه لا يطالب بأكثر مما نصت عليه الجمعية العامة للأمم المتحدة بخصوص المكونات العرقية والأقليات والشعوب الأصلية، وإن ما يحدث غير ذلك وهو أمر مرفوض من المجتمع التباوي ويعد خطأ كبير في حقه.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات