Atwasat

17 نادياً بطرابلس تطلق شرارة التمرد على مجلس إدارة اتحاد الكرة

طرابلس - بوابة الوسط: صلاح بلعيد السبت 18 مايو 2024, 12:51 مساء
WTV_Frequency

بعد مطالبة سبعة عشر نادياً من أندية طرابلس، مجلس إدارة اتحاد كرة القدم بتقديم استقالته والدعوة لإجراء انتخابات جديدة مبكرة قبل انتهاء مدة المجلس الحالي في شهر مارس المقبل، مع تزامن هذه المطالبة مع وجود حملة شعبية وإعلامية منذ فترة تطالب بضرورة رحيل اتحاد الكرة، يكون المشهد الكروي أكثر ضبابية وفيه شيء من القلق، خاصة أن مجلس إدارة الاتحاد الليبي لكرة القدم الحالي صدرت ضده أحكام قضائية نافذة بخصوص الشكوى المقدمة ضده منذ ثلاث سنوات، وهي أحكام حسب كلام أهل القضاء غير قابلة للطعن.

وتعرض مجلس إدارة الاتحاد الليبي لكرة القدم للطعن على شرعيته أمام القضاء منذ أول شهر من عمل المجلس، حين تقدم إبراهيم شاكة وأنور الطشاني رئيس الاتحاد الليبي السابق بطعن على نتائج الانتخابات بسبب منعه من دخول الانتخابات من قبل اللجنة المشرفة، وكذلك شكوى إبراهيم شاكة من وجود ترغيب وتهديد وتخويف لمن شارك في الانتخابات، باعتباره كان مرشحا لرئاسة الاتحاد ومنافسا قويا لعبدالحكيم الشلماني الذي تفوق عليه بفارق صوتين فقط بحصوله على 64 صوتا مقابل 62 صوتا له.

النفق المظلم يهدد الكرة الليبية
وفى ظل تمسك رئيس مجلس إدارة الاتحاد عبدالحكيم الشلماني، وأعضاء المجلس بالمناصب ورغبتهم في البقاء بمناصبهم وتأكيدهم أن الانتخابات التي جاءت بهم صحيحة لا تشوبها شائبة، وأنهم لن يغادروا مواقعهم حتى تنتهي مدتهم القانونية، تكون كرة القدم الليبية قد دخلت في نفق مظلم سيكون الخروج مه صعبا، حيث إن تحرك سبعة عشر ناديا من أندية طرابلس، بشكل رسمي للمطالبة برحيل مجلس إدارة الاتحاد، ومع وجود أندية أخرى من مختلف أنحاء ليبيا تطالب منذ فترة برحيل اتحاد الكرة الذي لم يقدم في رأيهم الجديد والمفيد، وأنه غير مؤهل لقيادة الكرة الليبية.

وكان لافتا أن ينشر مندوبو الأندية السبعة عشر، وهي أندية: الفالوجا والمجد واليرموك والعزيمة والوحدة والشرطة وأبي الأشهر والترسانة والشط والظهرة واتحاد غريان وترهونة وزناتة والمدينة والمحلة أبومليانة والجمارك، عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لتلاوة البيان الصادر عنهم محملين فيه مجلس إدارة الاتحاد الليبي مسؤولية الفشل في عدة قضايا وأحداث رياضية، كما طالبت الأندية بإقالة الأمين العام لاتحاد الكرة منتقدة تدخله المستمر في عمل اللجان، خاصة أنه تولى المنصب لأكثر من 12 عاما، وهو ما يتنافى مع المنطق والواقع.

نص بيان أندية طرابلس
تابعت أندية طرابلس بكل أسف تجاهل رئيس مجلس إدارة الاتحاد الليبي لكرة القدم للمقترح المقدم من قبل الأندية والممهور باعتماد وتوقيعات من قبل رؤساء الأندية بمنطقة طرابلس والذي جرى فيه المطالبة بجملة من التعديلات المتعلقة بإصلاح حال اللجان الحساسة بما في ذلك التحكيم. وإذ تعبر أندية طرابلس عن استيائها للتهميش وتجاهل هذه المطالب وغيرها من الحقوق والواجبات اتجاه أندية مدينة طرابلس التي تعتبر مهد الرياضة وأساس نشأتها في بلادنا الحبيبة. فمنذ تأسيس الاتحاد الليبي لكرة القدم وحتى يومنا هذا لم تبخل مدينة طرابلس بالشخصيات والكفاءات الإدارية والمدربين والحكام، وقد أفرزت هذه الأندية نخبة من أفضل الرياضيين الذين مثلوا المنتخبات الوطنية على مر تاريخ الكرة الليبية.

وإذ نعبر اليوم عن تجاهلكم لهذا التاريخ الحافل للأندية حيث ومنذ توليكم رئاسة هذا الاتحاد الذي يجري فيه توزيع الأدوار واللجان عن طريق المحاصصة وغياب مبدأ تكليف الكفاءات، ضاربين كل المعايير والاشتراطات بعرض الحائط والتي يجب توفرها في من يتقلد رئاسة وعضوية اللجان العاملة واختيار الحكام والمدربين والإداريين ولم تعر منطقة طرابلس أي اهتمام، بل تعدى هذا التسلط لعدم أخذ الرأي وعدم النظر لمقترحات الأندية المطالبة بالإصلاح وبأدنى شروط النزاهة والعدالة في توزيع اللجان، ما ترتب عن ذلك سوء الإدارة في تسيير عمل اللجان والمنتخبات وإنجاح المسابقات والتخبط الحاصل في كل اللجان والإدارات والذي تسبب في حالة من الاحتقان وهي موجودة في الوسط الرياضي فضلاً عن غضب الجماهير الرياضية من النتائج السلبية لكل المنتخبات، والعشوائية المتبعة من قبل الأمين العام وتدخلاته في عمل اللجان العاملة في الاتحاد والذي ترتب عليه تخبط في اتخاذ القرارات.

وتأسيساً على كل ما سبق ذكره نعلن نحن الأندية المجتمعين والموقعين أدناه على ضرورة إقامة انتخابات مبكرة في غضون أشهر، وضخ دماء جديدة قادرة على تطوير الكرة الليبية وإنجاح المسابقات بكل احترافية ومهنية وإعادة ترتيب المنتخبات الوطنية بعد النتائج الهزيلة، والإشراف على تنقيح النظام الأساسي بكل أريحية ودون تدخلات وضغوطات من أجل الاستمرار في المناصب.

توقعات بزيادة الأندية المعارضة
ومن غير المستبعد أن يتزايد عدد الأندية المطالبة برحيل مجلس الشلماني ليتحول المتمسكون بهذا المطلب إلى نصاب قانونى عندما يصل لستين ناديا وهو أمر متوقع لأن كرة الثلج قد تكبر وتتدجرح ضد الاتحاد الحالي الذي يتواجد به أعضاء تحصلوا على أكثر من دورة في الانتخابات في ظل وجود رفض لاستمرارهم، ليصبح المشهد في الوسط الرياضى مرتبكا ومتشابكا، نظرا لعدم وجود رؤية واضحة، بجانب نشوب أزمات ومشاكل مع عدد من الأندية الأندية، وكلها أسباب قد تعجل برحيل مجلس إدارة اتحاد الكرة الحالي في انتظار ما يحصل من مفاجآت، خاصة مع اعتراض عديد الأندية على رغبة بعض أعضاء المجلس الحالي لاتحاد الكرة في الاستمرار لدورة ثالثة أو رابعة، وهو أمر مخالف للوائح.

وفي ظل هذا الوضع، هناك شخصيات تؤيد المجلس الحالس لاتحاد الكرة وترى أنه قدم لكرة القدم الليبية الكثير، وأنه لم يكن بالإمكان أفضل مما كان. لكن على الجانب الآخر هناك شخصيات تنتقد ضعف أداء الاتحاد غير المقنع، وبين هذا وذاك يترقب الوسط الرياضي الليبي وضع اتحاد الكرة، خاصة مع قرب انطلاق مافاست دور سداسي التتويج بلقب الدوري الليبي، في ظل مشاكل عديدة تصاحب مباريات الدوري، وغياب رؤية واضحة للمنتخبات حيث تولى عديد المدربين قيادة المنتخب الليبي دون وجود خطة واضحة أو تعاقد صحيح يشمل الأهداف المحددة لكل مدرب.

الشلماني يطالب بإحالة المعتدين على حكم مباراة رفيق والترسانة للنيابة
خليفة بن صريتي يكتب لـ«الوسط».. حول المؤتمر الصحفي لرئيس الاتحاد العام

وفي ظل التخبط على صعيد المنتخب كان التعاقد الأخير مع المدرب الصربي «ميتشو» هو أكثر تعاقد جرى في السنوات الأخيرة مع مدرب أجنبي ليقود «فرسان المتوسط» ارتاح له الوسط الرياضي، بعكس التعاقدات الأخري التي كانت مثار نقد شديد لقصر المدة أو لعدم جودة المدرب فنيا أو لعدم وجود أهداف محددة موضوعة للمدرب.

ويرى رئيس اتحاد الكرة عبدالحكيم الشلماني وأعضاء مجلسه أنهم قاموا بعمل جيد، وهو ما يحرصون على التأكيد عليه عبر مختلف وسائل الإعلام عديد المرات، حيث يرون أن من بين إنجازات المجلس الحالي إكمال الدوري في عديد المواسم، والحصول على مقر جديد ومناسب لاتحاد الكرة وهو الشيء الذي لم يحصل لسنوات طويلة، بجانب المشاركة في أغلب الفئات لأغلب المنتخبات.

وفي ظل تلك العواصف التي تحيط بمجلس إدارة اتحاد الكرة، يثور التساؤل حول ما إذا كان بمقدور الشلماني ورفاقه الصمود أمام الرياح العاتية، وهل سيتمكن من الوقوف في وجه المعارضين له والمنتقدين؟.. وما بين حملة شعبية وإعلامية وأندية رافضة له، وأحكام قضائية ببطلان انتخابه، يبرز السؤال حول كيفية عمل هذا المجلس في ظل هذه الأوضاع، وهل لهم القدرة على تحمل النقد الذي لا يتوقف؟

ميتشو في تدريبات المنتخب الليبي لكرة القدم. (أرشيفية : الإنترنت)
ميتشو في تدريبات المنتخب الليبي لكرة القدم. (أرشيفية : الإنترنت)
المنتخب الليبي لكرة القدم أمام الكاميرون في تصفيات كأس العالم. (أرشيفية : الإنترنت)
المنتخب الليبي لكرة القدم أمام الكاميرون في تصفيات كأس العالم. (أرشيفية : الإنترنت)

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
فوز الأهلي بنغازي على المدينة برباعية في سداسي التتويج
فوز الأهلي بنغازي على المدينة برباعية في سداسي التتويج
تعادل الهلال والسويحلي في سداسي التتويج بـ«دورينا»
تعادل الهلال والسويحلي في سداسي التتويج بـ«دورينا»
تعرف على ترتيب فرق سداسي التتويج بعد الجولة الثالثة
تعرف على ترتيب فرق سداسي التتويج بعد الجولة الثالثة
«عمومية الأولمبية» تناقش اللائحة التنفيذية لقانون الرياضة الليبي
«عمومية الأولمبية» تناقش اللائحة التنفيذية لقانون الرياضة الليبي
شاهد.. «ملعب الوسط» يبرز نقاط تفوق النصر التكتيكية على الأهلي طرابلس
شاهد.. «ملعب الوسط» يبرز نقاط تفوق النصر التكتيكية على الأهلي ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم