Atwasat

باحثون يكتشفون خطوة أساسية في الإخصاب البشري

القاهرة - بوابة الوسط الإثنين 12 سبتمبر 2022, 11:32 صباحا
WTV_Frequency

يحدد العلماء أبرز الأسباب التي تؤدي للعقم غير المبرر في سوء نوعية البويضات وقلة جودتها وسوء نوعية الحيوانات المنوية، وفشل الإخصاب، وأخيرا اكتشف باحثون خطوة أساسية في الإخصاب البشري، قد تقدم رؤى جديدة في العقم غير المبرر.

وحدد الخبراء بروتينا جديدا يوجد على سطح البويضات، الملقب بـ«Maia»، نسبة إلى آلهة الأمومة اليونانية، ويبدو أن البروتين يشارك في اندماج الحيوانات المنوية والبويضات، وفق «روسيا اليوم».

وقال الباحث الرئيسي في الدراسة البروفيسور هاري مور، من جامعة شيفيلد: «إن النتائج قد تساعد في إلقاء الضوء على الحالات التي فشل فيها الإخصاب أثناء التلقيح الصناعي لأسباب غير معروفة».

- مراكز الإخصاب تجتذب الفلسطينيين الراغبين بتحديد جنس المولود
افتتاح وحدة علاج العقم في المجمع الصحي بسرت

وأضاف أنه يمكن تطوير الاختبارات لاستكشاف ما إذا كانت الحيوانات المنوية للفرد غير قادرة على الارتباط بـ«Maia»، أو ما إذا كانت البويضات لا تحتوي على البروتين على سطحها.

وأردف مور: «وهذه الاختبارات ممكنة من الصعب تحديد ما إذا كانت شائعة»، مضيفا أن تحديد مثل هذه المشكلات يمكن أن يساعد في توجيه الأطباء إلى التقنيات التي قد تتغلب على الصعوبة.

وكتب باحثون من دول مثل المملكة المتحدة وجمهورية التشيك واليابان في مجلة «Science Advances» عن كيفية بدء العمل من خلال ربط 13 مليون قطعة بروتين مختلفة أو ببتيدات على سطح ميكروبيدات صناعية، كانت كل حبة بنفس حجم البويضة البشرية وكانت متصلة بـ ببتيد مختلف.

 الحيوانات المنوية
عندما وضع الفريق الحيوانات المنوية البشرية بهذه الحبيبات، وجدوا أقل من واحد من كل 1000 مرتبط بالحيوانات المنوية، وقال مور: «يمكنك التعرف عليها لأن الحيوانات المنوية تسببت في دوران الخرزات بشكل دائري لأنها مرتبطة بها».

تمكن الفريق من تحديد الببتيد المرتبط بسطح هذه الحبيبات، ومن ثم البروتين الكامل المرتبط به، كما تمكنوا من تحديد الجين الذي يؤدي إلى ظهور بروتين «Maia» في الجسم.

وأظهرت تجارب إضافية أن «Maia» موجود على سطح البويضات البشرية، بينما أظهر العمل مع بويضات الهامستر الذي يفتقر إلى مصفوفة خارجية أنه إذا تم حظر «Maia»، على سبيل المثال بواسطة الأجسام المضادة، فلن تتمكن الحيوانات المنوية من الاندماج مع البويضة.

أهمية «Maia» 
تم التأكيد على أهمية «Maia» من خلال تجارب أخرى، بما في ذلك العمل الذي تم فيه إدخال الجين الخاص بـ«Maia» إلى الخلايا البشرية غير البويضة بحيث تنتج البروتين على سطحها، وعندما تتعرض هذه الخلايا للحيوانات المنوية البشرية في طبق، ترتبط الحيوانات المنوية بالخلايا وتندمج معها بنفس طريقة الإخصاب الطبيعي.

أكد هذا النهج النتائج السابقة التي تفيد بأن الحيوانات المنوية ترتبط في البداية ببروتين على سطح البويضة يسمى جونو، لكنها أشارت أيضا إلى أن الحيوانات المنوية تنفصل لاحقا عن جونو وترتبط بـ«Maia». ثم ينهار «Maia» في غشاء البويضة، ويسحب الحيوانات المنوية إلى الخلية.

ورحب البروفيسور جافين رايت من جامعة يورك، والذي لم يشارك في العمل، بالدراسة مشيرا إلى أنها كانت اكتشافا مفاجئا نظرا لأنه يُعتقد في كثير من الأحيان أن «Maia» هو أحد مكونات الجهاز المناعي.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
شاهد في «صباح الوسط»: كيفية التعامل مع اضطراب الشخصية التجنبي
شاهد في «صباح الوسط»: كيفية التعامل مع اضطراب الشخصية التجنبي
محكمة في ألاباما: الأجنة المحفوظة بالتجميد يجب اعتبارها «أطفالا»
محكمة في ألاباما: الأجنة المحفوظة بالتجميد يجب اعتبارها «أطفالا»
العلاجات الجينية تحتل حيزاً متنامياً في مكافحة الأمراض
العلاجات الجينية تحتل حيزاً متنامياً في مكافحة الأمراض
خبراء يحذرون من الارتفاع «المخيف» في معدلات الإصابة بسرطان البنكرياس
خبراء يحذرون من الارتفاع «المخيف» في معدلات الإصابة بسرطان ...
دواء مُعالِج للربو يظهر فعالية في الوقاية من الحساسية الغذائية
دواء مُعالِج للربو يظهر فعالية في الوقاية من الحساسية الغذائية
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم