Atwasat

شيوع ظاهرة علاج الاكتئاب منزليا بـ«كيتامين»

القاهرة - بوابة الوسط السبت 05 مارس 2022, 10:40 صباحا
WTV_Frequency

خلال جائحة كورونا، ازداد في الولايات المتحدة استخدام المخدر والعقار نفساني التأثير المعروف باسم «كيتامين»، بوصفه علاجًا ذاتيًا للمصابين بالاكتئاب.

ويأتي ذلك رغم شكوك تحوم حول فعاليته ومخاطره غير الواضحة على المدى البعيد، حسب «فرانس برس»، السبت.

و«كيتامين» هو دواء يستخدم بشكل أساسي في تخدير الحيوانات في الطب البيطري، وللتخدير في العمليات الجراحية للأطفال، وفي الجراحات الميدانية، ويستخدم أساسًا للبدء والمحافظة على استمرار التخدير؛ إذ إنه يسبب حالة تشبه النشوة مع تخفيف الألم، والتهدئة، وفقدان الذاكرة.

الاكتئاب 
يعاني فيليب ماركل (36 عامًا) اكتئابًا منذ أن كان مراهقًا، وحاول التخلص منه باللجوء إلى علم النفس وعدد من الأدوية، وإلى عقاقير مخدّرة أبرزها LSD.

ويؤكد أن الكيتامين هو الوحيد الذي أعطاه شعورًا بالوضوح والقدرة على تقبل نفسه بشكل أفضل، خلافًا للأدوية الأخرى التي كانت تؤدي إلى تحسُّن محدود فحسب لوضعه. ويشير إلى أن الكيتامين لم يؤد إلى أية آثار جانبية كتلك التي تسبَّبت بها العلاجات الأخرى.

ويعتبر ماركل في حديث لوكالة فرانس برس «إذا كان من مخدّر يمكن إرساله بالبريد، ودواء نفساني التأثير يمكن أن يساعد المرء على تغيير حياته بنفسه، فهو الكيتامين».

كان الكيتامين يستخدم أصلاً في الولايات المتحدة لعلاج الاكتئاب أو القلق أو الآلام المزمنة، ولكن كان ينبغي سابقًا على المرضى أن يقصدوا المستشفى ليتلقوا العلاج من طريق الحقن الوريدي.

ودفعت القيود الصحية السلطات الأميركية خلال الوباء إلى السماح للأطباء بوصف الأدوية من بُعد، ومن ضمنها هذا العقار النفساني التأثير وذي السمعة السيئة.

وما كان من شركات، بعضها متخصص أساسًا في العلاجات العيادية، إلا أن بدأت بإجراء تقييم لحالات المرضى المحتملين عبر الإنترنت وبإرسال جرعات من الدواء إلى من تنطبق عليهم معايير استخدامه.

واتّبع ماركل بروتوكولًا للعلاج بالكيتامين من منزله بمساعدة شركة «مايندبلوم» الناشئة.

ويخشى بعض الخبراء المؤيدين للكيتامين أن يؤدي هذا الرواج غير المنظّم إلى حوادث قد تدفع السلطات إلى التراجع عن قرارها، لأن الدراسات عن التأثير الطبي لهذا الدواء على المدى البعيد نادرة.

ويعتبر الأستاذ في التخدير في جامعة ستانفورد بوريس هيفيتس أن اعتماد الكيتامين «ينبغي أن يحصل بتمهل». ويرى أن «الخطر يكمن في تعميم استخدام علاج هو بمثابة ضمادة بدلًا من العمل على إيجاد الحل الذي يتطلب مقاربة متكاملة للصحة النفسية».

الكيتامين 
من المعروف عن الكيتامين أنه مخدر «فصامي» بسبب تأثيراته المهلوسة، ما جعله شائعًا في الحفلات الصاخبة.

وتصنّف أدوية أخرى نفسانية التأثير مثل LSD وMDMA، على أنها غير ذات فوائد طبّية وخطر سوء استخدامها وإدمانها عالٍ، رغم أن قدراتها في معالجة الاضطرابات النفسية أحيت الاهتمام بها.

وشرّعت ولاية أوريغون في نوفمبر 2020 الاستخدام العلاجي للبسيلوسيبين، لكنّ الإطار القانوني لتنظيم استهلاكه لا يزال قيد الدرس.

ولا توجد قواعد محلية خاصة بالكيتامين تستهدف الشركات التي توزّع هذه المادة.

ويقول رئيس شركة «نو لايف» الناشئة في هذا القطاع التي أُطلقت قبل عام خوان بابلو كابيلو إن «مخاطر سوء الاستخدام (...) موجودة طبعًا، ولكن (...) تم وضع بروتوكول رعاية يجعل احتمالات هذه المخاطر محدودة».

-مخدر الكيتامين أمل جديد في علاج الاكتئاب الحاد

ويُفترض على سبيل المثال أن يخضع الزبائن لإشراف مراقب، وهو شخص بالغ يراقب المرضى لتسعين دقيقة، الفترة التي تستغرقها الجلسة.

ويشير كابيلو إلى أن الأشخاص الذين يريدون الكيتامين فقط يمكنهم الاستحصال عليه بسعر أرخص من التجار في الشوارع.

وإذا كانوا يريدون شراءه عبر «نو لايف»، فعليهم دفع 1250 دولارًا مقابل حزمة تتضمن ست جلسات لتناول الكيتامين، وتشجّعهم الشركة على إقران الدواء بجلسات العلاج النفسي التقليدية.

ويرى صاحب الشركة أن «نموذج التطبيب من بُعد هو في الواقع أكثر أمانًا وفعالية للمرضى (...)، لأنه يتيح لمجموعة متنوعة منهم الاستفادة من هذه العلاجات»، مشيرًا إلى أن ثلاثة آلاف مريض لجأوا إلى شركته.

وتذكر دراسة علمية أن علاجات الكيتامين عبر الحقن الوريدي في العيادات وبجرعات أعلى من تلك المسموح بها في التطبيب من بُعد، ساعدت معظم المرضى.

لكن نحو 80% من هؤلاء المرضى أفادوا بأن الأعراض التي كانوا يعانونها ساءت نتيجة ذلك.

ويقول بوريس هايفيتس الذي شارك في هذه الدراسة «لدينا معلومات قليلة جدًّا حول فعالية الكيتامين على نطاق واسع».

ويضيف أن خطر الدعاوى القضائية لا يمكن استبعاده، لأن «الجمهور الأميركي يريد الحصول (على هذا المخدر) ولكنّ قدرة على تحمّل المخاطر ضئيلة جدًا ولديه ميل طبيعي لحل المشاكل في المحاكم».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
آثار جانبية حادة لاستخدام الأدوية المضادة للذهان في تهدئة أعراض الخرف (دراسة)
آثار جانبية حادة لاستخدام الأدوية المضادة للذهان في تهدئة أعراض ...
دراسة: قوة قبضة اليد قد تحمي من الأمراض والموت المبكر
دراسة: قوة قبضة اليد قد تحمي من الأمراض والموت المبكر
مرض «ستيفنز جونسون».. أعراضه وما هي طرق الوقاية منه؟
مرض «ستيفنز جونسون».. أعراضه وما هي طرق الوقاية منه؟
«حمى الضنك» تستشري في بيرو.. وإصابات قياسية في البرازيل والأرجنتين
«حمى الضنك» تستشري في بيرو.. وإصابات قياسية في البرازيل ...
أطباء يابانيون يقاضون «خرائط غوغل» بسبب تقييمات سلبية يتلقونها عليه
أطباء يابانيون يقاضون «خرائط غوغل» بسبب تقييمات سلبية يتلقونها ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم