السياسة تهدد الخيول العربية

يتعرض مضمار الخيول التابع لميدان يانوف بودلاسكي، الواقع في الشرق البولندي لتهديدات بفعل المساومات السياسية. وهذا المضمار الواقع قرب الحدود مع بيلاروسيا يمثل أكبر موقع لتربية الخيول الأصيلة في أوروبا.

ويجذب أفواجًا من المشترين خلال المزادات السنوية التي يتوافد إليها أثرياء من دول الخليج العربية ومهتمون بالخيول، بينهم شيرلي واتس زوجة عازف الدرامز في فرقة «رولينغ ستونز» تشارلي واتس، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

هذه الحيوانات المحببة بفضل سرعتها وطاقة التحمل لديها وجَمالها هي سليلة خيول أصيلة كان يربيها البدو في صحارى الشرق، ووصلت إلى بولندا خلال القرنين السادس عشر والسابع عشر كغنائم تم الحصول عليها إثر الحروب مع السلطنة العثمانية، ومن ثم ساهم حب البولنديين لهذه الحيوانات في جعلها رموزًا للجَمال والحرية.

وبيعت الفرس «بيبيتا» البيضاء والرمادية في مقابل 1.4 مليون يورو خلال مزاد «برايد أوف بولاند» (فخر بولندا) العام الفائت. غير أن هذا السعر القياسي لم يكن كافيًّا للسماح للمربي ماريك تريلا بالاحتفاظ بالمنصب الذي يشغله منذ نحو عقدين كمدير للموقع.

هذه الحيوانات المحببة بفضل سرعتها وطاقة التحمل لديها وجَمالها هي سليلة خيول أصيلة كان يربيها البدو في صحارى الشرق، ووصلت إلى بولندا خلال القرنين السادس عشر والسابع عشر كغنائم تم الحصول عليها إثر الحروب مع السلطنة العثمانية

وعمد حزب «القانون والعدالة» المحافظ، إلى تجميد مهامه من دون سابق إنذار في فبراير بعد أقل من أربعة أشهر على وصوله إلى السلطة شأنه في ذلك شأن زميله يرزي بيالوبوك صاحب مزرعة ميشالو للخيول الواقعة في جنوب بولندا.

وتسلم الخبير الاقتصادي ماريك سكوموروفسكي إدارة مضمار يانوف بودلاسكي، رغم اقراره بأنه لا يفقه كثيرًا في عالم الخيول.

وفوجئ الجميع بحجم الاحتجاجات والانتقادات الموجهة من الخارج، فضلاً عن التظاهرات في الشوارع والعرائض المطالبة بعودة الرجلين - في وقت بدأ ماريك تريلا ويرزي بيالوبوك بتلقي عروض عمل من الشرق الأوسط.

وقال تريلا لـ«وكالة الأنباء الفرنسية»: «الدعم الذي تلقيته من كبار مربي الخيول في العالم يحرجني ويفوق توقعاتي».

وعللت وكالة إدارة الملكيات الزراعية، وهي هيئة عامة تعنى بإدارة ميادين الخيول، بداية تسريحه بالنفوق المفاجئ في أكتوبر للفرس «بيانيسيما» المقدرة قيمتها بثلاثة ملايين يورو جراء مضاعفات في الأمعاء. بعدها تقدم وزير الزراعة كريستوف يورغييل بشكوى على خلفية «شوائب مالية» خلال صفقات مربحة حصلت أخيرًا.

غير أن وكالة إدارة الملكيات الزراعية قدمت رواية مختلفة عند حصول حادثة مماثلة خلال عهد الإدارة الجديدة تمثلت بنفوق الفرس «بريريا» التي أودعتها شيرلي واتس موقع يانوف بودلاسكي.

وطلب رئيس الوكالة فالديمار هومييكي إجراء تحقيق، لكنه قال إن هذا النوع من المشكلات المعوية «يبدو أنه يتكرر لدى الخيول».

ورد المؤتمر الأوروبي لمنظمات الخيول العربية علنًا، إذ أبدى رئيسه ياروسلاف لاتشينا «صدمته الشخصية إزاء الوضع والتدابير المتخذة في بولندا».

وجاء في الرسالة أن تربية الخيول تتطلب خبرة عملية «وليس لي علم بوجود مثل هذه الخبرة لدى المسؤولين الجدد» عن هذا النشاط في بولندا.

المزيد من بوابة الوسط