أجنحة ملكية في أكبر منتجع للكلاب بالعالم

افتتح في دبي أكبر منتجع فاخر للكلاب حيث تتلقى الحيوانات الأليفة الرعاية اليومية وتبيت في غرف خاصة.

ويزعم منتجع «ماي سكند هوم» وتعني «بيتي الثاني» أنه أكبر ساحة مغلقة للكلاب في العالم، ويشغل المنتجع مساحة 60 قدمًا مربعة ويضم حوض سباحة وساحة للعب وأجنحة رئاسية وملكية لكلاب دبي الأكثر تدليلاً، وتحتوي الأجنحة على أسرة فاخرة وشاشات تلفزيون مسطحة، وفقًا لـ«رويترز».

ويوفر المنتجع كذلك خدمة «الليموزين» لنقل الكلاب من المنتجع وإليه إذا لم يكن صاحب الكلب لديه وقت لتوصيله.

وافتتحت الساحة قبل بدء موسم الصيف شديد الحرارة في الإمارات؛ حيث تصل درجات الحرارة إلى 50 درجة مئوية.

ويقول سينجيف دهيمان صاحب المنتجع ومؤسسه إنه قرر تأسيس هذا المنتجع الفاخر لتوفير مكان للكلاب للركض واللعب في مدينة تحظر اصطحاب الحيوانات الأليفة في العديد من الأماكن العامة ومنها الحدائق والشواطئ.

وقال دهيمان لرويترز: «باختصار أقول إذا كنت تملك كلبًا فإننا سنوفر له كل شيء من التدريب إلى الإقامة والزواج واللعب والتطعيمات كل شيء».

ويضم المنتجع عشرات الأجنحة الفاخرة معالجة لمقاومة السموم وجدران لا تتأثر باللعق وصالون خاص للزيجات، إضافة إلى اشتراك خاص في محطات تلفزيونية للكلاب.

وصمم المنتجع ليحاكي شوارع مدينة لندن بأعمدة إضاءة مشابهة لتلك الموجودة في العاصمة البريطانية وأسماء أشهر الشوارع مثل أكسفورد وبارك لين.

يقدم المنتجع للأسر التي تملك أكثر من كلب «غرفًا عائلية» وللكلاب الصغيرة يقدم «قصور الأميرات»، وهي غرف مجهزة خصيصًا للكلاب صغيرة الحجم ومزيّنة بصور أميرات من شخصيات والت ديزني الشهيرة.

وتتراوح أسعار الإقامة في منتجع «ماي سكند هوم» بين مئة درهم إماراتي (27.2 دولار) لليوم الكامل و4500 درهم (1225.17 دولار) للإقامة الكاملة لمدة 15 يومًا.

وقبل قبول أي كلب في المنتجع يجرى له تقييم كامل للسلوك وفحوص طبية شاملة، ويتولى فون بيلاي المدرب الخاص بالمكان وخبير سلوكيات الكلاب أي تدريب خاص يحتاجه النزيل الجديد.