قصر «كنسينغتون» يستعد لاستقبال مولود جديد

ينتظر الأمير وليام مولوده الثاني، إذ تستعد زوجته كيت ميدلتون لولادته في النصف الثاني من أبريل الجاري، في عيادة الولادة الخاصة التابعة لمستشفى «سانت ماري» في غرب لندن.

وشاركت كيت في نهاية مارس بآخر التزام عام لها قبل ولادة طفلها الثاني، حيث أنجبت الأمير جورج سنة 2013، على ما كشفت مصادر مقربة من العائلة الملكية، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وكشفت المصادر عينها أن دوق ودوقة كامبريدج لا يعلمان جنس الجنين، لكن التكهنات السارية في وسائل الإعلام البريطانية تشير إلى أنه أنثى بحجة أن كيت كانت ترتدي اللون الزهري خلال آخر إطلالة عامة لها.

وكان الأمير جورج الابن البكر ولد في 22 يونيو 2013 عند الساعة 16،24 بالتوقيت المحلي في هذه العيادة التي ولد فيها أيضًا والده وليام وعمه هاري.

وقد احتشد وقتها مئات المراسلين والمصورين أمام العيادة، حتى قبل دخول كيت إليها.

وكشف نيكولاس ويتشل الصحفي المتخصص في الشؤون الملكية في هيئة «بي بي سي» أن أجهزة قصر «كنسينغتون» (مقر الزوجين في لندن)، تأمل هذه المرة أن تطرد الشرطة الصحفيين المتمركزين أمام العيادة قبل وصول كيت إليها.

وستعلن ولادة الطفل الثاني لكيت ووليام على حساب «تويتر» التابع لقصر «كنسينغتون»، وفي نشرة ملكية تعلق في باحة قصر «باكينغهام» بعد إعلام الملكة والعائلتين بالنبأ السعيد.

وينوي الأمير وليام الذي بدأ في نهاية مارس بالعمل في جمعية خيرية تدير مروحيات إسعاف أخذ عطلة أبوة مدتها أسبوعان لمناسبة ولادة طفله، كما فعل سابقًا وقت ولادة الأمير جورج.

المزيد من بوابة الوسط