Atwasat

اختراق بيانات عملاء ستاربكس في سنغافورة

القاهرة - بوابة الوسط الأحد 18 سبتمبر 2022, 10:30 صباحا
alwasat radio

تعرضت قاعدة بيانات نحو مئتي ألف شخص من عملاء ستاربكس في سنغافورة للاختراق عبر الإنترنت، حسب تقارير نقلتها وسائل إعلام محلية وأكدتها السلسة العالمية.

وقالت سلسلة المقاهي الحائزة ترخيصًا من مجموعة ستاربكس العالمية والمملوكة لشركة «ماكسيمز كيتيررز»، التي تتخذ مقرًا لها في هونغ كونغ، في رسالة وجهتها لعملائها عبر البريد الإلكتروني، إنها «اكتشفت... عمليات نفاذ غير مصرّح بها» إلى تفاصيل خاصة بالزبائن، بينها الاسم والجنس وتاريخ الميلاد ورقم الهاتف وعنوان السكن.

وجاء في الرسالة الإلكترونية «جرى إبلاغ السلطات المختصة، وستاربكس سنغافورة تساعدها في هذا الشأن»، وفق «فرانس برس».

- «ستارز كوفي» تفتح أبوابها في روسيا لتحل محل «ستاربكس»

وقالت الشبكة إنها علمت بالخرق في 13 سبتمبر، مشيرة إلى عدم تسريب أي بيانات مرتبطة بأرقام بطاقات الائتمان لأنها لا تخزّن مثل هذه المعلومات في الأصل. وحثّت العملاء على تغيير كلمات المرور الخاصة بهم.

وقالت وكالة علاقات عامة تمثل شركة ستاربكس في سنغافورة إنها «غير قادرة على الكشف عن عدد العملاء المتضررين».

سرقة البيانات
غير أن جريدة «ستريتس تايمز» ذكرت أن بيانات مئتي ألف عميل سُرقت وعُرضت للبيع في منتدى على الإنترنت في العاشر من سبتمبر.

وأضافت الجريدة أن نسخة واحدة من قاعدة البيانات بيعت بالفعل مقابل 3500 دولار سنغافوري (2500 دولار أميركي).

وقالت لجنة حماية البيانات الشخصية في سنغافورة لوكالة فرانس برس إنها تلقت إخطارًا بالحادث، لافتة إلى أنها تواصلت مع ستاربكس سنغافورة للحصول على مزيد من المعلومات.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
نفوق حوالي 200 حوت جنحت على شاطئ أسترالي
نفوق حوالي 200 حوت جنحت على شاطئ أسترالي
«تويتش» تحظر البث المباشر لألعاب الميسر
«تويتش» تحظر البث المباشر لألعاب الميسر
على متن «سبيس إكس».. بعثة سعودية تضم أول امرأة عربية إلى الفضاء العام المقبل
على متن «سبيس إكس».. بعثة سعودية تضم أول امرأة عربية إلى الفضاء ...
معجزة في الصين.. العثور على مفقود بعد 17 يوما من زلزال
معجزة في الصين.. العثور على مفقود بعد 17 يوما من زلزال
ورق مرحاض من تفل القهوة.. شركة ألمانية تكافح لتفادي الإفلاس
ورق مرحاض من تفل القهوة.. شركة ألمانية تكافح لتفادي الإفلاس
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط