أزمة على متن طائرة.. إليك القصة

غرامة بحق شابة أخّرت إقلاع رحلة على متنها أفغاني مرحّل من السويد (أ ف ب)

حُكم على طالبة سويدية، الإثنين، بدفع غرامة لتسببها بتأخير رحلة كان على متنها رجل أفغاني لم تعطه السلطات حق اللجوء، في حادثة انتشر تسجيل مصور لها على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ففي 23 يوليو 2018، سجلت إلين إيرسون وهي طالبة في علم الاجتماع، في سن 21 عامًا، مقطعًا مصورًا عبر هاتفها المحمول على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية التركية كانت متجهة من مدينة يوتيبوري (غوتنبرغ) ثاني كبرى مدن السويد، إلى إسطنبول.

وبعد تواصلها مع أفراد من عائلة طالب لجوء أفغاني حُكم عليه بالترحيل، استقلت الشابة الطائرة حاملة تذكرة وجواز سفر مع نية حازمة لمنع هذه العملية.

غير أن الرجل المعني لم يكن على متن الطائرة، بل أفغاني آخر حُكم عليه بالترحيل بعدما أمضى عقوبة بالسجن في السويد.

ورفضت إيرسون على مدى خمس عشرة دقيقة الانصياع لتعليمات أفراد الطاقم بالعودة إلى مكانها، في خطوة أثارت استياء بعض الركاب وتأييد البعض الآخر.

وأوضحت الشابة بالإنجليزية والتأثر بادٍ عليها: «لن أجلس في مكاني إلا بعد أن يغادر هذا الشخص الطائرة لأنه يواجه خطر الموت». وفي نهاية المطاف، أمر قائد الطائرة بإنزال الطالبة والرجل الأفغاني والأشخاص المرافقين له.

ولوحقت إلين إيرسون بتهمة «مخالفة قانون النقل الجوي» وحُكم عليها بدفع غرامة قدرها ثلاثة آلاف كرونة (325 دولارًا). ورُحِّل الأفغانيان مذاك من السويد.