نهاية أسبوع بلا جريمة قتل للمرة الأولى في نيويورك

للمرة الأولى منذ ربع قرن، لم تشهد مدينة نيويورك الأميركية أي عملية إطلاق نار أو جريمة قتل خلال نهاية الأسبوع، حسب الشرطة المحلية.

وقال قائد الشرطة، جيمس أونيل، خلال مؤتمر صحفي «مر علينا الجمعة والسبت والأحد من دون أي إطلاق نار أو جريمة قتل. هذا الأمر يسجل للمرة الأولى منذ عقود وهو مبعث فخر ليس لشرطة نيويورك فحسب بل لجميع سكان المدينة».

وتعود آخر عطلة نهاية أسبوع من دون عمليات إطلاق نار للعام 1993 بحسب شرطة هذه المدينة التي تعد 8,5 مليون نسمة.

وأشار المسؤول في شرطة نيويورك، تيرينس موناهان، في تصريحات إلى جريدة «ذي ديلي نيوز» إلى أن آخر عملية إطلاق نار الأسبوع الماضي حصلت قرابة ظهر الخميس بعدما أصاب رجل كان في سيارة سوداء رجلاً آخر بالرصاص في أحد أحياء بروكلين ولاذ بعدها بالفرار.

ولم تسجل أي عملية من هذا النوع مذاك حتى الساعة الواحدة والربع من بعد ظهر الإثنين حين أصيب شاب في السابعة والعشرين من العمر بالرصاص في ساقه في حي برونكس.

وتسجل العاصمة الاقتصادية الأميركية تراجعًا في عمليات إطلاق النار. فقد طاولت هذه العمليات حوالي 600 شخص منذ مطلع العام وحتى 7 أكتوبر، أي بتراجع نسبته 1,1% مقارنة مع الفترة عينها من 2017.

غير أن موناهان لفت إلى تسجيل معدلات عالية العمليات رغم التراجع الطفيف، فعطلة نهاية الأسبوع يومي 6 و7 أكتوبر كانت «مريعة» مع تسجيل عمليات إطلاق نار عدة في بروكلين وبرونكس، من دون إعطاء أرقام دقيقة.

كذلك، عاد عدد جرائم القتل للارتفاع هذا العام بعد تراجعه السنة الماضية إلى أدنى مستوى له منذ الخمسينات مع 292 جريمة في المجموع.

وفي النصف الأول من 2018، سجلت المدينة 147 جريمة قتل أي بتراجع نسبته 8% مقارنة مع الفترة عينها في 2017 تركزت أكثريتها في بعض أحياء بروكلين وبرونكس.