مكسيكي في الـ121 قد يكون عميد سن البشرية

المكسيكي مانويل غارسيا يبلغ الحادية والعشرين بعد المئة (ف ب)

بالنظر إليه يصعب القول إن هذا الرجل يبلغ الحادية والعشرين بعد المئة على ما تظهر بطاقة هويته ووثيقة الولادة، وقد يكون بذلك عميد سن البشرية.

ولد مانويل غارسيا هرنانديس في 24 ديسمبر 1896، لكنه لم يتصل يومًا بموسوعة غينيس للأرقام القياسية لتثبيت هذا الأمر، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وفي حال ثبت عمره، قد تعلنه موسوعة غينيس للأرقام القياسية عميد سن البشرية مكان الياباني ماسازو نوناكا الذي منح اللقب في ابريل الماضي وهو يصغره بثماني سنوات.

وولد ماسازو نوناكا البالغ 113 عامًا في 25 يوليو 1905، إلا أن هذه الأرقام لا تهم مانويل الذي يقول إنه يشعر وكأنه في «سن الثمانين».

ويوضح «أنا سعيد لكني تعب، أبذل جهودًا لأني لو بقيت مستلقيا أو جالسا سأمرض، أشعر وكأني في سن الثمانين لكني أحيانًا أسقط من تلقاء نفسي»، ويقيم هذا الرجل مع ابنته توماسا في سيوداد خواريز عند الحدود مع الولايات المتحدة.

ويؤكد مانويل غارسيا هرنانديس الذي يعتمر قبعة على الدوام أنه تعيس لعدم قدرته على العمل، ويوضح «أحب أن أعمل كما في السابق فالوضع الحالي يحزنني، في شبابي كنت نشطا ولم أعد كذلك الآن». 

و عاصر 22 رئيسا مكسيكيا ويأمل بأن يصل إلى سن الخامسة والعشرين بعد المئة.

وأوضحت اليس باغان من موسوعة غينيس لوكالة فرانس برس «نطلب عددًا كبيرًا من الوثائق لتثبيت هذا النوع من الأرقام القياسية».

وأضافت «نعمل مع أطباء متخصصين بالشيخوخة ومستشارين يحللون الطلبات»، و حثت عائلة مانويل على الاتصال بها.

ويعود الرقم القياسي لأطول عمر والمثبت رسميًا إلى الفرنسية جان كالمان التي توفيت العام 1997 عن 122 عامًا و164 يومًا.

المزيد من بوابة الوسط