سجن شابة قتلت شريكها خلال تصوير فيديو لـ«يوتيوب»

حُكِم على أميركية في العشرين من العمر بالسجن ستة أشهر إثر قتلها شريكها في يونيو الماضي خلال تصوير شريط، كان الهدف منه تحقيق الشهرة على «يوتيوب».

وضم بيدرو لوبيز إلى صدره موسوعة علمية، ظنًا منه أن الكتاب سيصدّ الرصاصات الصادرة من مسدّس نصف أوتوماتيكي. وتوفّي الشاب البالغ من العمر 22 عامًا على الفور، وفق «فرانس برس».

وأقرّت موناليزا بيريز الحامل بطفلها الثاني وقت وقوع الحادث بذنبها في ديسمبر، وصدر الحكم في حقها الأربعاء في مينيسوتا، وقضى بسجنها ستة أشهر مع مراقبة قضائية تمتد على عشر سنوات.

وغردت الشابة يوم الحادث «سأصوّر مع بيدرو أحد أخطر التسجيلات على الأرجح»، موضحة: «هذه فكرته وليست فكرتي».

وطمح الزوجان إلى تحقيق الشهرة عبر قناتهما على «يوتيوب» بفضل هذا الشريط. وقبل تصويره، قدّم بيدرو لشريكته كتابًا يحمل آثار رصاص من جهة واحدة، في حين بقيت الجهة الثانية سالمة، بحسب ما أفادت الشرطة.

وكشفت عمّة الشاب كلوديا رويز للقناة المحلية «كاي في إل واي» أن قريبها أعرب لها عن فكرته هذه، وهي طلبت منه عدم تنفيذها لكنه أصرّ على ذلك لأنه كان يريد استقطاب المشتركين إلى قناته على «يوتيوب».  

كلمات مفتاحية