رحيل أغنى امرأة في العالم

غيب الموت أغنى امرأة في العالم، بحسب «فوربز»، ليليان بيتانكور وريثة شركة «لوريال» الفرنسية العملاقة لمستحضرات التجميل، عن 94 عامًا.

وقالت ابنتها فرنسواز بيتانكور مييرز في بيان، الجمعة «توفيت ليليان بيتانكور خلال الليل في دارتها. كانت لتحتفل بعيد ميلادها الخامس والتسعين في 21 أكتوبر. ورحلت والدتي بهدوء»، وفق «فرانس برس».

وقدرت مجلة «فوربز» الأميركية ثروة بيتانكور في العام 2017 بحوالى 40 مليار دولار، وكانت أغنى امرأة وتحتل المرتبة الرابعة عشرة بين أثرى أثرياء العالم.

وكانت مصابة بمرض الزهايمر ما جعلها تبتعد عن الحياة العامة في 2012، وهي السنة التي غادرت فيها مجلس إدارة «لوريال»، وتخلت عن أي منصب إداري في المجموعة.

وتشكل شركة «تيتيس» العائلية القابضة التي ترئسها ابنتها فرنسواز المساهم الأكبر في «لوريال» مع 33,05 % من الحصص.

وفي بيان منفصل، أعرب رئيس مجلس إدارة «لوريال» جان-بول آغون عن حزنه العميق إثر إعلان الوفاة.

وارتبط اسمها في السنوات الاخيرة بمعركة قضائية ادت إلى إدانة مقربين منها استفادوا من اموالها، بتهمة «إساءة الأمانة» فيما صحة بيتانكور كانت تتراجع.

ولدت بيتانكور في 21 أكتوبر 1922 في باريس وكانت والدتها عازفة بيانو توفيت فيما هي في سن الخامسة. وبعد عشر سنوات على ذلك قامت بأولى تدريباتها ضمن شركة «لوريال». وكانت بيتانكور تعتبر أنها مؤتمنة على عمل والدها أوجين شولر مؤسس الشركة.

المزيد من بوابة الوسط