قوارض ترغم الرئيس النيجيري على العمل من منزله

سيضطر الرئيس النيجيري محمد بخاري إلى العمل من منزله لأن قوارض ألحقت أضرارًا بمكاتبه خلال غيابه لأكثر من مئة يوم في لندن لتلقي العلاج، بحسب ما أعلن ناطق باسم الرئاسة.

وألحقت هذه الحيوانات أضرارًا بالأثاث ونظام التهوية في مكتب الرئيس في أبوجا عاصمة البلاد الفيدرالية، بحسب ما قال مستشار بخاري الإعلامي غاربا شيهو لـ«وكالة الأنباء الفرنسية».

وأوضح شيهو: «ليست المرة الأولى التي يعمل فيها رؤساء نيجيريا من منزلهم. بخاري يستخدم مكتبه في المنزل منذ سنوات عدة». وأكد لمحطة «أرايز نيوز»: «المهم هو أن يُنجز العمل. من الغرفة من قاعة الجلوس أو غير ذلك».

وتعذر على شيهو تحديد نوع القوارض التي ألحقت أضرارًا في المقر الرئاسي خلال العطلة المرضية الطويلة للرئيس البالغ 74 عامًا.

وقال: «لا أملك كل التفاصيل»، وعجز أيضًا عن إعطاء مهلة زمنية لانجاز أعمال التصليح.

وقبل انتقاله إلى لندن في السابع من مايو للعلاج من مرض لم يكشف عن طبيعته، عمل الرئيس بخاري من منزله حيث كان يتلقى الوثائق الرسمية وهو لم يشارك في عدة اجتماعات لمجلس الوزراء.

وعاد الرئيس النيجيري خلال عطلة نهاية الأسبوع من لندن والتقى الثلاثاء مسؤولين أمنيين في مقر إقامته الرسمي طالبًا منهم التحرك لمواجهة أي مخاطر تهدد وحدة البلاد.