سجن مدرس 20 عامًا لاعتدائه جنسيًّا على 30 فتاة

قضت محكمة فرنسية بسجن مدرس سابق عشرين عامًا بعد إدانته باغتصاب أو الاعتداء جنسيًّا على 30 فتاة بين سن الرابعة والثانية عشرة في مدرسة في منطقة سافوا (شرق فرنسا) وفي مركز ترفيهي.

وهذه هي العقوبة القصوى التي كان يواجهها إريك مولكريت (51 عامًا) لهذه الجرائم وتلك التي طالبت بها النيابة العامة. ولن يحظى بإمكانية الإفراج عنه إلا بعد تمضية ثلثي فترة هذه العقوبة المرفقة بمتابعة اجتماعية -قضائية على مدى عشر سنوات بعد خروجه من السجن، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

واتهم إريك باغتصاب 18 تلميذة والاعتداء الجنسي على خمس فتيات بين سن الرابعة والسادسة، حيث كان يرغمهن على مداعبات بالفم بعد عصب عيونهن في مدرسة بلدة بلانيز في سافوا بين العامين 2011 و2013.

وكان إريك مولكريت ملاحَقًا أيضًا بتهمة مداعبة 11 فتاة بين سن الثامنة والحادية عشرة خلال رحلة لركوب الخيل في شارانت ماريتيم (غرب) في أغسطس 2012.

وتم التعرف على الضحايا بفضل الصور التي التقطها وعُـثر عليها في حاسوبه. وأقر المدرس السابق الموقوف منذ العام 2013، بكل التهم الموجهة إليه.

وقال المتهم أمام المحكمة متوجهًا إلى عائلات الضحايا قبل أن تنسحب هيئة المحلفين للتداول بالحكم: «أريد فعلاً أن أطلب صفحكم، إلا أنني عاجز عن ذلك لأن ما قمت به لا يستحق الصفح».

ولم تصدر أي ردة فعل على المتهم لدى تلاوة الحكم، فيما بكى بعض الأهل. وقال بعضهم: «نشعر بالارتياح» فيما قال البعض الآخر: «نال ما يستحق».

المزيد من بوابة الوسط