«فوكس نيوز» تدرس وضع مديرها المتهم بالتحرش

تدرس محطة «فوكس نيوز» التلفزيونية الأميركية وضع مديرها العام، روجر إيلز، المتهم بقضية تحرش جنسي، الذي كشفت معلومات صحفية أن تنحيه من المنصب بات وشيكًا.

وجاء في بيان صادر عن «فوكس» أن «المسألة لم تحسم بعد وهي لا تزال قيد الدراسة»، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

وأصدرت المحطة هذا البيان إثر نشر مجلة «نيويورك ماغازين» معلومات مفادها بأن روبيرت موردوك وابنيه لاكلن وجيمس على رأس الإمبراطورية العقارية التي تملك «فوكس نيوز» حسموا المسألة وخيروا إيلز إما أن يستقيل أو أن يتعرض للصرف هذا الأسبوع. ونسبت المجلة هذه المعلومات إلى مصادر مطلعة على القضية.

وفي مطلع الشهر، تقدمت ملكة جمال الولايات المتحدة سابقًا والمقدمة المعروفة في محطة «فوكس نيوز» غريتشن كارلسون بدعوى ضد المدير العام للمحطة، متهمة إياه بأنه صرفها بسبب رفضها التجاوب مع تحرشه الجنسي في حقها.

وبعد تعميم الشكوى، أكدت مجموعة «توينتي فيرست سنتشوري فوكس» المالكة للمحطة في بيان مقتضب أنها «تتعاطى مع هذه المسائل بجدية» وقد «بدأت تحقيقًا داخليًّا»، مبدية في الوقت عينه «ثقتها الكاملة» بروجر إيلز الذي «خدم ببراعة الشركة على مدى أكثر من عقدين».