السراج يطالب المجتمع الدولي تقديم المساعدة وليس التدخل

طالب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، المجتمع الدولي بتقديم المساعدة إلى ليبيا التي «سيحددها خبراء ليبيون»، مشددًا على أن ما تحتاجه البلاد هو «المساعدة وليس التدخل».

وجاء تصريحات السراج خلال مؤتمر صحفي مشترك عقد صباح اليوم الأربعاء بالمقر الموقت للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني بمدينة طرابلس مع رئيس وزراء مالطا جوزيف موسكات، بحسب المكتب الإعلامي للمجلس الرئاسي.

وتطرق رئيس المجلس الرئاسي خلال المؤتمر إلى قضية الهجرة غير الشرعية التي تؤرق ليبيا ومالطا والعديد من الدول، وقال إن «ليبيا بلد عبور وليس بلد استقرار للمهاجرين، وإن القضية لها جوانب سياسية وأمنية وإنسانية»، مؤكدًا أن ليبيا «تسعى لمعالجة الموضوع بشكل جذري».

كما طالب السراج بتسهيل إجراءات إقامة الليبيين المقيمين في مالطا وإعادة فتح السفارة المالطية في طرابلس وعودة الخطوط الجوية المالطية، لافتًا إلى أن علاقات ليبيا مع مالطا «متميزة»، وأكد حرصه على تطويرها وتفعيل الاتفاقات الموقعة بين البلدين الصديقين، بحسب صفحة المكتب الإعلامي.

من جانبه، قال رئيس الوزراء المالطي إن زيارة وفد يرأسه رئيس وزراء إلى ليبيا «هي رسالة سياسية هامة تعكس عمق العلاقة بين مالطا وليبيا وتؤكد على التأييد الأوروبي الكامل لحكومة الوفاق الوطني».

وأضاف موسكات أن محادثاته مع رئيس المجلس الرئاسي تناولت العديد من القضايا من بينها مطلب رئيس المجلس الرئاسي بعودة البعثة الدبلوماسية المالطية إلى ليبيا وحل مشكلة تأشيرات السفر، وقال: «إننا نتطلع إلى تحقيق ذلك في وقت قريب فالمسألة تعتمد على استعادة الأمن في المدينة وفي البلد، عندها ستكون مالطا أول من تعيد نشاطها الدبلوماسي وشركاتها وخطوطها الجوية».

وأكد رئيس الوزراء المالطي أن بلاده ستبدأ التخطيط مسبقا لحل المشاكل التي قد تصادف العلاقات مع ليبيا. وعبر عن أمله في أن يعجل مجلس النواب بعقد جلسة منح الثقة لحكومة الوفاق الوطني التي تحظي بدعم المجتمع الدولي.

وكان رئيس وزراء مالطا وصل في وقت سابق اليوم إلى طرابلس على رأس وفد يضم وزير الخارجية جورج فيلا، واستقبله السراج بمقر المجلس قبل أن تعقد جلسة المباحثات التي حضرها عدد من أعضاء المجلس الرئاسي وهم أحمد معيتيق وأحمد حمزة وعبدالسلام كاجمان ومحمد العماري.

المزيد من بوابة الوسط