8 صور ترصد آثار الإرهاب في جامعة بنغازي

تجولت عدسة «بوابة الوسط» داخل مقر جامعة بنغازي في منطقة قاريونس، ورصدت آثار الحرب والدمار الذي نتج عن المعارك ضد ما يسمى «تحالف ثوار بنغازي» جماعة أنصار الشريعة وتنظيم «داعش»، الذين كانوا سيطروا على الجامعة وتحصنوا فيها قبل أن تحررها قوات الجيش الليبي.

وكان مسؤول مكتب الإعلام في كتيبة «شهداء الزاوية» الشهيرة بكتيبة «صلاح بوحليقة»، وحيد الزوي، أعلن الأحد الماضي سيطرة الجيش على مقر الجامعة بالكامل بعد مواجهات عنيفة اندلعت ضد تنظيم «داعش» والتشكيلات المسلحة الموالية له.

وتظهر الصور الأضرار التي لحقت بعدة مبانٍ خاصة بكليات الآداب والاقتصاد والإعلام، فضلاً عن مبنى الإدارة العامة الذي كانت تستخدمه عناصر «داعش» نقطة مراقبة.

يذكر أن جامعة بنغازي أُسِست في العام 1955 باسم الجامعة الليبية، وكانت تضم كلية الآداب والتربية، وفي العام 1973 انتقلت الجامعة إلى مقرها الحالي المدينة الجامعية في ضاحية قاريونس، وفي العام 1976 تغير اسمها إلى جامعة قاريونس، لتسترد اسمها القديم بعد ثورة 17 فبراير.

وتضم الجامعة حاليًا العديد من الكليات والمراكز الاستشارية والبحثية والخدمية، وبلغت مساحتها الإجمالية نحو 530 هكتارًا. ويدرس بالجامعة حاليًا أكثر من سبعين ألف طالب وطالبة، ويبلغ عدد أعضاء هيئة التدريس قرابة الألفين، أما الموظفون فعددهم يزيد على الخمسة آلاف موظف وموظفة.