قائد القوات الأميركية يكشف أسباب صعوبة تمدد «داعش» في ليبيا

أعلن قائد القوات الأميركية في إفريقيا الجنرال ديفيد رودريغيز، أمس الخميس، أن عدد مقاتلي تنظيم «داعش» تضاعف في ليبيا خلال عام ونصف، إذ بات يتراوح بين أربعة آلاف وستة آلاف مقاتل.

ونقلت «فرانس برس» تصريحات الجنرال رودريغيز للصحافيين في البنتاغون، التي قال فيها إن عدد مقاتلي التنظيم في ليبيا «يتراوح ما بين أربعة آلاف وستة آلاف»، مشيرا إلى أن هذا العدد تضاعف خلال الأشهر الـ18 الماضية، لكن الجنرال الأميركي طمأن إلى أن تمدد «داعش» في ليبيا أصعب بكثير من سورية أو العراق.

وأضاف «من المحتمل أن يتمكن الجهاديون يوما ما من السيطرة على جزء من الأراضي الليبية لكن في الوقت الراهن أنا لست قلقا من هذا الأمر». وأوضح أن الجهاديين «ليس لديهم مقاتلون محليون يعرفون البلد جيدا، كما هو الحال في سورية والعراق».

وأضاف أن «ما يزيد أيضا من صعوبة المهمة على الجهاديين في ليبيا هو أن عناصر الميليشيات الليبية لا يروق لهم أن تتدخل جهات غير ليبية في الشؤون الداخلية لبلدهم».

وردا على سؤال عن إمكانية حصول تدخل عسكري دولي ضد «داعش» في ليبيا، قال إن الأمر «يتوقف على ما ستطلبه منها حكومة الوفاق الوطني».