توقيع اتفاقية تعاون بين ليبيا والأمم المتحدة لمكافحة إنفلونزا الطيور

شهدت جامعة «عمر المختار» احتفالية لمناسبة البدء في تنفيذ اتفاقية تعاون لمكافحة إنفلونزا الطيور بين هيئة الزراعة والثروة الحيوانية والبحرية في الحكومة الموقتة، ومنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو).

وتنص الاتفاقية على تقديم الدعم الفني اللازم للمركز الوطني للصحة الحيوانية في مجال مكافحة مرض إنفلونزا الطيور، كما تشمل تدريب الأطباء والفنيين البيطريين على تشخيص مرض إنفلونزا الطيور، وطرق رصد المرض والسيطرة عليه وسبل مكافحته، وكيفية التواصل والتبليغ أثناء ظهور المرض، إضافة إلى تقديم بعض المواد والتجهيزات اللازمة لذلك، وإبداء الرأي والمشورة الفنية اللازمة للفرق البيطرية الليبية العاملة بهذا المجال.

وقال رئيس الهيئة العامة للزراعة، الدكتور عبد الباسط الميار، «إن الهيئة تقدمت أخيرًا بطلب رسمي لمنظمة الأغذية والزراعة؛ من أجل مساعدة المركز الوطني للصحة الحيوانية في مكافحة مرض أنفلونزا الطيور والسيطرة عليه»، موضحًا: «إن المنظمة وافقت على الطلب، حيث ظهر المرض في ليبيا لأول مرة العام 2014، حيث سجِّلت حالات نفوق كبيرة بين الدواجن، وشكل تهديدًا كبيرًا للصحة العامة، ويعتبر هذا المرض من الأمراض المشتركة التي تنتقل إلى الإنسان من الحيوان، ثم ظهر المرض من جديد خلال العام 2015».

وشدّد الميار خلال الاحتفالية على أهمية الاستفادة من الاتفاقية التي تأتي كمساعدة مجانية لليبيا ودون شروط، مؤكدًا ضرورة الاستفادة من كافة الكوادر البيطرية الوطنية في كافة إنحاء البلاد مما يسهم في القضاء على المرض.

وأشار إلى أن توقيع الاتفاقية يأتي في ظل الجهود التي تبذلها الهيئة العامة للزراعة والمركز الوطني للصحة الحيوانية، للحفاظ على الثروة الحيوانية ومكافحة الأمراض ذات الطبيعة المشتركة في ظل الظروف التي تمر بها البلاد.

وحضر الاحتفالية رئيس الهيئة العامة للزراعة، ورئيس مجلس إدارة المركز الوطني للصحة الحيوانية المكلف، وأعضاء المجلس ومديرو الإدارات بالمركز، بالإضافة إلى عميد كلية الطب البيطري بجامعة «عمر المختار»، وعدد من أعضاء هيئة التدريس والمهتمين بتربية الدواجن بالقطاع الخاص.

المزيد من بوابة الوسط