بلدات الهلال النفطي ترسل قافلة دعم إلى حرس المنشآت

أرسل أهالي قرى وبلدات الهلال النفطي قافلة دعم تحمل إاسم «الصفوة» برفقة العديد من وجهاء ومشايخ تلك المناطق بهدف دعم قوات حرس المنشآت النفطية في مواجهة الإرهاب.

وقال مشاركون في القافلة لـ«بوابة الوسط» الثلاثاء، إنهم لن يتوقفوا عن دعم ومساندة قوات حرس المنشآت النفطية في مواجهة تنظيم «داعش».

وأكدوا أنهم جاهزون للالتحاق مع قوات المنشآت النفطية في الميدان «للدفاع عن الوطن وتحقيق أمنه واستقراره».

وتلى أحد منظمي القافلة بيانا إطلعت «بوابة الوسط» على نسخة منه جاء فيه «إن المكونات الاجتماعية لمنطقة الهلال النفطي وما حولها تؤكد على التالي:

- دعم حرس المنشآت النفطية بكل الامكانيات المادية والمعنوية فى حربة ضد الإرهاب والتطرف ذودا عن الأملاك والأعراض ومقدرات الوطن وثرواته.

-التأييد الكامل لحكومة الوفاق المنبثقة من اتفاق الصخيرات فى تشكيلتها القائمة باعتبارها الحل الأمثل للم الشمل وتوحيد البلاد والوصول به إلى بر الأمان.

- الدعم الكامل لبناء دولة ديمقراطية ذات نظام مدني تحقق مباديء العدالة والمساواة والتداول السلمي للسلطة والمشاركة الفاعلة فى إدارة شؤون الوطن.

- التأكيد على دعم جهاز الشرطة بكل تخصصاته وتطبيق القوانين العقابية الإجرائية على المخالفيين دون تمييز مع رفع الغطاء الاجتماعي عن كل المجرمين والمارقين.

- دعم الجيش الليبي فى حربة لتحرير كامل ربوع الوطن من الإرهاب والتطرف.

أرسل أهالي قرى وبلدات الهلال النفطي قافلة دعم تحمل اسم (الصفوة) برفقة العديد من وجهاء ومشايخ تلك المناطق بهدف دعم قوات حرس المنشآت النفطية في مواجهة الإرهاب.

وقال مشاركون في القافلة لـ«بوابة الوسط» الثلاثاء، إنهم لن يتوقفوا عن دعم ومساندة قوات حرس المنشآت النفطية في مواجهة تنظيم «داعش».

وأكدوا أنهم جاهزون للالتحاق مع قوات المنشآت النفطية في الميدان «للدفاع عن الوطن وتحقيق أمنه واستقراره».

وتلا أحد منظمي القافلة بيانًا اطلعت «بوابة الوسط» على نسخة منه جاء فيه: «إن المكونات الاجتماعية لمنطقة الهلال النفطي وما حولها تؤكد على التالي:

- دعم حرس المنشآت النفطية بكل الإمكانات المادية والمعنوية في حربه ضد الإرهاب والتطرف ذودًا عن الأملاك والأعراض ومقدرات الوطن وثرواته.

-التأييد الكامل لحكومة الوفاق المنبثقة من اتفاق الصخيرات في تشكيلتها القائمة باعتبارها الحل الأمثل للم الشمل وتوحيد البلاد والوصول به إلى بر الأمان.

- الدعم الكامل لبناء دولة ديمقراطية ذات نظام مدني تحقق مبادئ العدالة والمساواة والتداول السلمي للسلطة والمشاركة الفاعلة في إدارة شؤون الوطن.

- التأكيد على دعم جهاز الشرطة بكل تخصصاته وتطبيق القوانين العقابية الإجرائية على المخالفين دون تمييز مع رفع الغطاء الاجتماعي عن كل المجرمين والمارقين.

- دعم الجيش الليبي في حربه لتحرير كامل ربوع الوطن من الإرهاب والتطرف.

وأشار البيان إلى ما وصفه بـ«التشويش المتعمد» على قوات حرس المنشآت النفطية.

وأشار البيان إلى ما وصفه بـ«التشويش المتعمد» على قوات حرس المنشآت النفطية، مؤكدين على أن هذا القوات «صامدة بالسدرة ضد الإرهاب، والتطرف لحماية مقدرات الشعب الليبي وثروته النفطية دونما أي دعم من مجلس النواب وحكومته الموقتة».

المزيد من بوابة الوسط