«تقرير الخبراء» يكشف عن المرأة التي تدير شركات الساعدي القذافي

كشف فريق الخبراء المعني بليبيا في مجلس الأمن أنه اشتبه في ضلوع مواطنة من جنوب أفريقيا إسمها «دالين ساندرز» في أعمال قام بها الساعدي نجل معمرالقذافي وانتهك فيها تدابير تجميد الأصول، الأمر الذي ترتب عنه قيام السلطات بتجميد أصول مملوكة لها في جمهورية تنزانيا المتحدة حيث يملك الساعدي معمر القذافي شركتان له فيهما حصتين نسبة كل حصة منهما 99 % أسستا في جمهورية تنزانيا المتحدة.

وأكد التقرير أن شركة «ليتالي» القابضة المحدودة، وشركة «مركز الإمام الألباني» الإسلامي المحدودة ولم يكن واضحا ما إذا كانتا الشركتان والحسابات المصرفية المرتبطة بهما قد جمدت أم لا، ولم يرد أي رد على أي من الطلبين الذي قدما في رسالة لتأكيد التجميد من عدمه.

■  اقرأ أيضا: «مافيات» السلاح والنفط وتجارة العملة.. قراءة في تقرير فريق الخبراء بمجلس الأمن المعني بليبيا

وقال فريق الخبراء إنه بعد إثارة هذه المسألة في التقرير السابق، شجعت اللجنة الفريق على نقل هذه المعلومات إلى السلطات التنزانية ووجه الفريق رسالتين إلى جمهورية تنزانيا المتحدة، ولكن لم يتلق أي رد،ولا تزال الأصول المملوكة للسيدة ساندرز مجمدة، حيث أبلغت السلطات التنزانية بأنه لا يمكن رفع تدابير تجميدها إلا بإذن من لجنة الجزاءات.

وأشار الفريق إلى إنه يجري تحريات بشأن أصول لشركة «أوريليوس» القابضة المحدودة الأوغندية، حيث أكد الفريق أن هناك أموال نُقلت إلى حساب هذه الشركة لفائدة الساعدي القذافي، «ويجب بالتالي تجميدها»، تقرير فريق الخبراء المعني بليبيا أعده ستة من الخبراء الدوليين المحايدين وقُدّم إلى مجلس الأمن في 29 يناير الماضي، ونظر فيه في 3 مارس 2016، يذكر أن الساعدي القذافي أودع سجن الهضبة بالعاصمة طرابلس منذ أن سلمته دولة النيجر في مارس 2014 إلى ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط