الثني يتفقد منفذ إمساعد البري الجديد استعدادًا لافتتاحه

تفقد رئيس الحكومة الموقتة، عبدالله الثني، منفذ إمساعد البري الجديد، استعدادًا لافتتاحه قبل شهر رمضان المبارك، رفقة نائب رئيس الوزراء لشؤون الهيئات وزير الداخلية اللواء محمد المدني الفاخري ووزير الحكم المحلي محمد الفاروق المهدي.

وترأس الثني، على هامش الزيارة، التي جرت الجمعة، اجتماعًا ببلدية إمساعد ضم كلاً من نائب رئيس الوزراء لشؤون الهيئات الدكتور عبدالرحمن الأحيرش ووزير الحكم المحلي محمد الفاروق ووزير الداخلية اللواء محمد المدني الفاخري وعميد بلدية بلدية إمساعد صالح معوض وأعضاء المجلس البلدي وعددًا من الحكماء وأعيان القبائل بالمنطقة.

وقال وزير الداخلية بالحكومة الموقتة اللواء محمد المدني الفاخري، في تصريح خاص إلى «بوابة الوسط»، إن هذه الزيارة «هي الثالثة» للمنفذ وتأتي في إطار تفقده والوقوف على احتياجاته، مضيفًا: «قمنا بزيارات ولقاءات كثيرة مع مسؤولي الجانب المصري واتفقنا على إقامة منفذ مشترك بين الدولتين حتى لا يتضرر المواطن عند تأخيره وتأخر إجراءاته لدى الجانب المصري».

وذكر الفاخري أن رئيس الحكومة الموقتة عبدالله الثني «أصدر تعليماته بتنفيذ واستكمال أعمال المنفذ خلال 60 يومًا أي قبل شهر رمضان المبارك»، مشيرًا إلى أن وزارة الداخلية «شكلت قوة بالتنسيق مع إحدى الكتائب التابعة للقوات المسلحة الليبية لحماية وتأمين المنفذ».

وبشأن تهريب المواشي إلى مصر، أشار وزير الداخلية إلى أن هناك قرارًا صدر من القائد العام للقوات المسلحة الليبية الفريق أول ركن خليفة حفتر «بمصادرة هذه السيارات والشاحنات والمواشي التي عليها وتقديم من يقوم بهذا الجرم للمحاكمة».

ونبه الفاخري على التمركزات والبوابات ونقاط التفتيش الأمنية «بعدم السماح بعبور الشاحنات المحملة بالمواشي ومصادرتها على الفور» محذرًا المخالفين من المساءلة القانونية والفصل من العمل.

ووجه الفاخري نداء إلى جميع العاملين بوزارة الداخلية للالتحاق بأعمالهم، وشدد على أن المتخلفين عن العمل «سيتم فصلهم عن الخدمة».

في غضون ذلك، قال عميد بلدية إمساعد صالح معوض لـ«بوابة الوسط» إن زيارة رئيس الحكومة الموقتة ومرافقيه تأتي في إطار متابعة الحكومة الموقتة ووزارة الحكم المحلي ووزارة الداخلية للمناطق الحدودية والوقوف على أهم المشاكل والعراقيل التي تعترض سير عمل البلدية.

وأضاف معوض أن البلدية تسعى لتذليل مشكلة الانفلات الأمني بالمنفذ البري مع مصر، ونقص الإمكانات به، مشيرًا إلى أن وفد الحكومة اطلع على احتياجات البلدية من نقص في المواد الطبية والأدوية وتنفيذ مستشفى ومدارس جديدة بالمنطقة وإنشاء محطة للمياه تعمل بالتناضح العكسي بسعة 5000 متر مكعب.