وزير خارجية مالطا: سنلحق أكبر ضرر بمهربي البشر مع احترام سيادة ليبيا

قال وزير الخارجية المالطي جورج فيلا إنَّ المشاورات الحالية بمجلس الأمن في نيويورك تهدف لإيجاد حلٍّ يسمح بإلحاق أكبر ضرر بالمتاجرين بالبشر ومهربي المهاجرين غير الشرعيين من السواحل الليبية نحو أوروبا.

وأضاف فيلا في تصريح من تونس أمس، الإثنين قائلاً: «لا يمكن لنا أن نغرق هذه القوارب في بلد له سيادة».

وأفاد بأن «الموقف الذي صدر عقب الاجتماع الأخير للقادة الأوروبيين ليس إغراق هذه الزوارق، بل البحث عن تدخل فعلي لإيقاف المهربين، حتى لا يتسببوا في مآسٍ وكوارث إنسانية أخرى بحق المهاجرين».

وذكر رئيس الدبلوماسية المالطية أن هناك اتفاقًا على ضرورة احترام سيادة ليبيا، ولفت إلى أنَّ كثيرًا من المشاورات يجرى حاليًّا في نيويورك، لإيجاد حلٍّ يسمح بإلحاق أكبر ضرر بالمتاجرين بالبشر ومهربي المهاجرين غير الشرعيين وليس بليبيا».

وأعلن أن الاتحاد الأوروبي سيتحرك «وفق القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة مع الاحترام الكامل لسيادة ليبيا».

وشدد فيلا في تعليقه على المقترح الأوروبي «الفكرة ليست غزو ليبيا وليست التوجه نحوها وليس هذا الحل لمشكل الهجرة غير الشرعية، ولكنه لإيقاف تواصل مأساة غرق المهاجرين في المتوسط».

وكان فيلا وصل إلى تونس أمس الاثنين، حيث أجرى محادثات مع نظيره الطيب البكوش، كما استقبله رؤساء الجمهورية والحكومة والبرلمان في تونس.

المزيد من بوابة الوسط