«إيسبريسو» الإيطالية: «داعش» ليبيا يدرب مغاربة لتنفيذ عمليات في أوروبا

كشفت جريدة «إيسبريسو» الإيطالية أن تقريرًا مخابراتيًا إيطاليًا أكد وجود تهديدات إرهابية حقيقية، مصدرها ليبيا، تبين أن إرهابيين مغاربة ينتمون إلى «داعش» يتدربون على القيام بعمليات انتحارية في أوروبا عامة وإيطاليا خاصة، باستخدام طائرات مدنية اختفت من مطار طرابلس منذ مدة.

وقالت «إيسبريسو» بعددها الصادر، اليوم السبت، وفقًا لمراسل وكالة الأنباء الليبية بمالطا، إنها حصلت على وثائق سرية صادرة عن المخابرات العسكرية، تكشف وجود تخوف لدى أجهزة المخابرات الأوروبية كلها من إمكانية إعادة سيناريو هجمات11 سبتمبر عبر ليبيا.

وأكدت الأجهزة المخابرتية هذه المعلومات، وذلك بعد اعتراض معطيات تخص وقوف عناصر من «داعش» في ليبيا وراء تدريب مقاتلين مغاربة على تنفيذ هجمات انتحارية، باستعمال طائرات مدنية اختفت من مطار طرابلس بعد سيطرة «فجر ليبيا» على العاصمة.

ووفق المصدر نفسه فإن الأجهزة الأمنية الأوروبية قامت بإنجاز تقرير عن التهديدات الإرهابية، التي قد تواجه دولاً أوروبية وأخرى بشمال أفريقيا من بينها المغرب، مشيرة إلى إمكانية تحرك الهجمات الإرهابية لتطال أهدافًا مدنية وعسكرية على حد سواء.

وأكدت الوثيقة عينها أن تنظيم «داعش» يدرب مجموعة من عناصره على كيفية التحليق بالطائرات، واستعمالها في استهداف منشآت حساسة، من بينهم عدد من حملة الجنسية المغربية.

وأوردت وثيقة المخابرات العسكرية الإيطالية أن الدول القريبة من ليبيا هي المعرضة إلى احتمال كبير باستهدافها، وذلك باستعمال ثلاث ممرات جوية، الأول عبر الصحراء الليبية، والثاني عبر الجزائر، والثالث مقترن بأجواء البحر الأبيض المتوسط، وهو ما أدى إلى إغلاق بعض الدول جميع ممراتها الجوية أمام الطائرات الليبية.

المزيد من بوابة الوسط