«شورى المجاهدين» يعتقل خطيب مسجد انتقد المجلس خلال خطبة الجمعة في درنة

أكد مصدر من داخل مدينة درنة أن عناصر تابعة لمجلس شورى مجاهدي درنة قاموا باعتقال الشيخ عبدالحميد بن سعود، خطيب مسجد بحي السلام المعروف بـ«إمبخ» غرب مدينة درنة.

وقال المصدر لـ«بوابة الوسط»، الاثنين: «إن عناصر من مجلس شورى مجاهدي درنة اعتقلوا الشيخ عبدالحميد بن سعود أثناء تواجده في صيدلية بمنطقة شيحا الغربية».

وأضاف المصدر أن المجلس أفرج عن بن سعود بعد تعهد من عائلته بأن يتوقف عن أداء خطبة الجمعة، مشيرًا إلى أن الشيخ عبدالحميد بن سعود طالب بكلية الطب البشري بجامعة درنة.

ويستمر تكميم الأفواه في درنة وترهيب المعارضين كوسيلة يستخدمها «مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها» لفرض إرادته على أهالي المدينة، حيث سبق أن منع المجلس في شهر أغسطس الماضي الشيخ المهدي ليعرج من طرح مبادرة «أهالي درنة لحقن الدماء» على يد عناصره المتطرفة، وذلك بدعوى أن مبادرة الأهالي مؤيدة للجيش ومجلس النواب.

كما تعرض في نفس الشهر الشاعر مصطفى الطرابلسي للخطف والتعذيب التهديد بالقتل فبل الإفراج عنه بسبب تدوينه له على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» عبَّـر فيها عن حالة القمع التي تعيشها المدينة.