الاتحاد الأوروبي فشل في ليبيا

هَاجَمَ مقالٌ بموقع «مالطا توداي» سياسة الاتحاد الأوروبي نحو ليبيا، وغياب استراتيجية واضحة وفعَّالة للتعامل مع الأزمات داخلها، مضيفًا أنَّه من الواضح أنَّ قادة دول الاتحاد لا يملكون أدنى فكرة عن كيفية التعامل مع ما سمَّاه «الفوضى الليبية».

وقال الكاتب فرانك باسيلا في مقاله المنشور، أمس الأربعاء، إنَّ التناقضات في سياسة الاتحاد الاوروبي في التعامل مع الفوضى داخل ليبيا كانت مثار «صدمة» لكثير من المتابعين داخل أوروبا وخارجها.

وأشار إلى تصريحات مسؤولة السياسة الخارجية، فيدريكا موغريني، التي قالت فيها: «إنَّ الاتحاد ينظر في إرسال جنود إلى ليبيا لمساعدة حكومة الوحدة الوطنية» وهو ما أثار مخاوف الحكومات الأوروبية من مخاطر الدخول في ليبيا، فضلاً عن تأكيد رئيس الاتحاد الأوروبي، دونالد تاسك، أنَّ الحل العسكري ليس حلاً للازمة وأنَّ الاتحاد الأوروبي لا يملك حاليًّا أية حلول للأزمة.

واستنكر المقال عدم وضع ليبيا في أولويات سياسات الاتحاد الأوروبي الخارجية، مضيفًا: «الاتحاد الأوروبي خذل ليبيا وشعبها والدول المجاورة لها»، مما أدى إلى انتظار آلاف من المهاجرين على الشواطئ الليبية للهروب من «جحيم طرابلس وبنغازي».

وأكد الكاتب في نهاية مقاله أنَّ الوضع في ليبيا لم يعد يهدِّد أمن المنطقة وحدها، بل يهدد أمن أوروبا، وأنَّ «عدم اتباع سياسيات واضحة لم يعد خيارًا بعد الآن».