ماضي: لا يمكن انتظام الدراسة في بنغازي الآن والمرحلة الحالية للتسجيل

قال مدير مكتب التعليم الأساسي بالوزارة في بنغازي، سعيد ماضي، إنه لا يمكن تفعيل الدراسة بانتظام حاليًا في بنغازي في ظل الأوضاع الأمنية التي تعيشها المدينة. وأضاف ماضي، في تصريحات خاصة إلى «بوابة الوسط»، أن المرحلة الحالية هي مرحلة التسجيل فقط من أجل حصر أعداد الطلبة.

وأضاف أن مرحلة التسجيل تمتد لفترة أسبوعين بالتسجيل عن طريق الإنترنت أو تعبئة النموذج، مشيرًا إلى أن التسجيل عبر المنظومة بالإنترنت لا يختلف عن تعبئة النماذج الورقية، ونصح المواطنين بأن كلا الطريقتين لملء النموذج «صحيحة ولا داعي للربكة التي تحدث بتعبئة النموذج عن طريق الإنترنت أو بالطريقة التقليدية».

تسجيل النازحين
وأكد ماضي على ضرورة تسجيل النازحين سواء داخل بنغازي أو خارجها، وخاصة من أولئك الذين لم يسجلوا أبناءهم في مدارس خارج بنغازي، في النماذج الموجودة على الإنترنت.
وأشار إلى أن المرحلة الحالية هي مرحلة التسجيل فقط وذلك من أجل حصر أعداد الطلبة، موضحًا أنه لا يمكن تفعيل الدارسة بانتظام حاليًا في بنغازي؛ خاصة في ظل الأوضاع الأمنية التي تعيشها المدينة.

وقال ماضي، وهو رئيس اللجنة المكلفة بدراسة استئناف العملية التعليمية في مدينة بنغازي، إن المدارس التي رفضت استقبال الطلبة هي مدارس أهلية افتتحها سكان بعض الأحياء في المدينة دون الاتفاق مع مكتب التربية والتعليم في مدينة بنغازي، ونوّه إلى أن تلك المدارس لم «تراسلنا كتابيًا ببدء الدراسة» التي بدأت منذ أسبوعين تقريبًا.

25 مركزًا للدعم الفني
وذكر أن المرحلة الثانية ستبدأ بعد مرحلة التسجيل وهي تحديد المراكز الاسترشادية والتربوية التي تقدم الدعم الفني عبر 25 مركزًا للدعم يتولى توزيع المقررات الدراسية والأسطوانات التعليمية التي تشتمل على حلقات دراسية كاملة.

وأكد ماضي أنه «لم تباشر المراكز توزيع هذه المذكرات والمقررات حتى الآن، وننبه على المواطنين بعدم شراء أي مقرر لا علاقة له بالتعليم من بعض الأكشاك التي تبيعها هنا وهناك، وأن هذه المراكز الـ25 التي سيتم تحديدها فيما بعد هي المسؤول الأول والأخير عن توزيع تلك المقررات، وأي شيء غير مختوم من التوجيه والتفتيش التربوي في بنغازي هو غير معتمد».

كما أشار إلى أن مكتب التربية والتعليم في بنغازي «لم يقم بجباية أي مبالغ مالية من الطلبة»، وشدد على أنه «يمنع منعًا باتًا جباية أي مبالغ تحت أي مسمى؛ خصوصًا في هذه الفترة الحرجة تحت اسم التعليم».

230 مدرسة لا نستطيع الاستفادة منها
وتحدث ماضي عن المرحلة الثالثة، وهي المرحلة التي يبدأ فيها الطالب الدراسة، أي آلية التعليم عن بعد، إذ أكد أنه سيجري تخصيص بعض خلوات تحفيظ القرآن ومقرات أندية رياضية وقاعات تدريس، وذلك بسبب أن معظم مدارس بنغازي إما يسكنها نازحون، أو بها مقرات منظمات مجتمع مدني أو تتخذها بعض فروع المصارف مقرًا لها.

وبالنسبة للمرحلة الأخيرة، أوضح ماضي أنه جرى تحديد 56 مدرسة، من أصل 230 مدرسة لم نستفد منها في مدينة بنغازي، كي تكون مراكز تقييم وامتحان، وأكد أن الامتحان سيكون موحدًا على مستوى بنغازي، مشيرًا إلى التزام وزارة التربية والتعليم بجميع المراحل سواء كان بالنسبة لامتحانات النقل أو الشهادة.

وحذر ماضي المواطنين من عملية اللّبس والإرباك القائمة الآن، مؤكدًا أنه سيتم التواصل مع المواطنين عن طريق مراكز الدعم الـ25، التي سيتم الإعلان عنها لاحقًا، وذلك لاستلام المذكرات والأسطوانات والمناهج المقررة، التي تكون جاهزة خلال الفترة المقبلة، وستكون هناك دروس تعليمية ستبث عبر بعض القنوات الفضائية الليبية.