ليبيا في الصحافة العربية (الأحد 15 مارس)

لا تزال العملية السياسية ومجرياتها في ليبيا تستحوذ على اهتمامات الصحافة العربية، التي عرضت في تناولها الشأن الليبي، اليوم الأحد، المواقف العربية والدولية من الحوار الوطني وأطرافه، في وقت استؤنفت فيه أعمال القتال في شرق وغرب البلاد.

موقف ليون من حفتر
وأوردت جريدة «الأهرام» المصرية، أنَّ «المؤتمر الوطني العام» (المنتهية ولايته) طالب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لدى ليبيا، برناردينو ليون، بتوضيحات حول تعيين «حفتر» قائدًا عامًا للجيش الليبي وترقيته لرتبة «فريق أول ركن».وذكر المؤتمر - المنتهية ولايته - في بيانٍ صادرٍ عنه مساء أمس، أنَّ مبعوث الأمم المتحدة لدى ليبيا كان قد قال في وقت سابق إنَّ الفريق أول ركن خليفة حفتر، «مجرد قائد ميليشيا» متسائلاً عن موقف ليون الحالي من الفريق أول ركن خليفة حفتر.

وأدى الفريق أول ركن خليفة حفتر اليمين الدستورية، الاثنين الماضي، قائدًا عامًا للجيش الليبي أمام مجلس النواب في طبرق بعد صدور قرار برلماني بتعيينه.

السودان واجتماع الجزائر
إلى ذلك، نقلت جريدة «الخبر» الجزائرية، عن وزير الداخلية السوداني الفريق أول ركن عصمت عبد الرحمان زين العابدين حسن، قوله إنَّ وزراء الداخلية العرب خلال اجتماعهم في الجزائر، اتفقوا على حسم المعركة مع «داعش» بأي شكل من الأشكال.وشدَّد حسن، في حوار مقتضب مع الجريدة أول من أمس، قبيل مغادرته إلى المطار عائدًا إلى بلاده، على أنَّ الخرطوم لا تدعم أي طرف من أطراف الصراع في ليبيا، مشيرًا إلى أنَّ كلا الطرفين زار الخرطوم، لكنه أشار إلى إجهاض بعض دول الجوار ـ لم يسمها ـ حوار الخرطوم بين الفرقاء الليبيين بسبب تناقض مصالح هذه الدول.

تجدد القتال في ليبيا
وجاء بجريدة «الحياة» اللندنية، أنَّ الاشتباكات على محاور القتال في شرق وغرب ليبيا تجدَّدت أمس.

وأفاد الجريدة، مصدرٌ من «لواء المحجوب»، وهو أحد مكونات «درع الوسطى» المسلح في مدينة مصراتة، المشارك ضمن قوات «فجر ليبيا»، بأنَّ «مدرج مطار الزنتان تعرَّض لقصف جوي من طرف طائرة تابعة لـ(فجر ليبيا)، بهدف إعطابه، نظرًا لاستخدامه من كتائب القعقاع والصواعق».في غضون ذلك، قال ناطقٌ باسم معسكر «أم شويشة» لـ «الحياة»، إنَّ قوات «فجر ليبيا» تمكَّنت أمس من قطع طريق إمداد «جيش القبائل» بعيد السيطرة على منطقة تبة البراكة وخط الغاز الواصل بين حقول النفط في الجنوب الليبي ومجمع «مليتة» للنفط والغاز.

وسيطر مقاتلو «فجر ليبيا» على معسكر أم شويشة، الأربعاء الماضي، بعد دحر جيش القبائل إثر معركة بالأسلحة المختلفة استمرت أكثر من ثماني ساعات، اضطر على أثرها جيش القبائل إلى التقهقر إلى قاعدة الوطية».

وأضاف الناطق العسكري بالقول: «إنَّ الاشتباكات بين قوات فجر ليبيا وقوات جيش القبائل كانت عنيفة، واُستُخدمت فيها أنواع الأسلحة كافة، وتزامنت مع ضربات جوِّية، كما أنَّ السيطرة على قاعدة الوطية أصبحت بحكم المنتهية ولم يبق إلا اتخاذ الترتيبات اللازمة لإحكام السيطرة على القاعدة وحمايتها بعد تمشيطها من فلول جيش القبائل».

يشار إلى أنَّ معسكر أم شويشة كان مُستخدمًا من سلاح «المقاومة الكيماوية» التابع لنظام القذافي، وعثرت قوات «فجر ليبيا» التي سيطرت عليه، الأربعاء الماضي، على عتاد كُتب عليه: «صنع في إيران».

المزيد من بوابة الوسط