الاتحاد الأوروبي «قلق» من تأثير تركيا على مسار الهجرة بين ليبيا وإيطاليا

الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، غوزيب بوريل، (أرشيفية: الإنترنت)

حذَّر الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، غوزيب بوريل، من قدرة تركيا على «ممارسة نفوذها» على مسار الهجرة انطلاقا من ليبيا، بفضل «حضورها القوي» في هذا البلد.

وقال بوريل: «في الوقت الراهن، تركيا حاضرة بشكل كبير في ليبيا وأصبحت لاعبًا رئيسيًا» في هذا البلد، وفقا لحديثه في مقابلة مع جريدة «إل باييس» الإسبانية، نقلتها وكالة الصحافة الفرنسية.

وأشار بوريل إلى أنه بفضل القواعد البحرية التي ستكون قادرة على امتلاكها في ليبيا مقابل السواحل الإيطالية، فإن تركيا «سيكون لها تأثير على طرق الهجرة في وسط البحر الأبيض المتوسط كما هو الحال في شرقه»، ورأى أن الأوروبيين من جانبهم «كانوا منقسمين جدا وهذا يترتب عليه ثمن».

اقرأ أيضا: برلمانية إيطالية تطالب بمبادرة أوروبية لمعالجة تدفقات الهجرة من ليبيا

وتربط دوائر الأوساط السياسية الأوروبية تدريب وزارة الدفاع التركية لجنود البحرية الليبية بإطلاق العملية العسكرية «إيريني» لمراقبة احترام حظر الأسلحة إلى ليبيا، التي تراه أنقرة يستهدفها، حيث تتخوف بروكسل من إمكانية استغلال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان هذه الورقة الجديدة «من خلال التحكم في حرس السواحل الليبي» ما يتيح له اللعب على تدفقات الهجرة في البحر الأبيض المتوسط، وفق الوكالة الفرنسية

وتسلط الوكالة الضوء على مخاوف الأوروبيين من تكرار ما حدث في نهاية العام الماضي، حين اضطر الاتحاد الأوروبي إلى إبرام اتفاقية مع تركيا بشأن الهجرة ، إثر فتح الأخيرة حدودها أمام موجات الهجرة؛ ما أدى إلى تدفق نحو 20 ألف طالب لجوء إلى اليونان.

المزيد من بوابة الوسط