«الوطنية لحقوق الإنسان»: «فجر ليبيا» تستهدف مدنيي ورشفانة

أصدرت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، الأربعاء، بيانًا دانت فيه ما وصفته باستمرار العمليات العسكرية التي تقوم بها التشكيلات المسلحة التابعة لـ"درع ليبيا الوسطي" و"غرفة ثوار ليبيا" المنضمة لما يعرف بعمليات "فجر ليبيا" الدائرة في مناطق الماية والمعمورة والزهراء والنجيلة ومناطق ورشفانة.

وقالت المنظمة إن هذه التشكيلات استخدمت الأسلحة الثقيلة وصواريخ في قصف وصفته بـ"العشوائي الممنهج" الذي طال الأبرياء والمدنيين وأدّى إلى تدمير بعض المنازل.

وأضافت المنظمة أنها رصدت وقوع عشرات من الجرحى والمصابين والقتلى في صفوف الأطفال والنساء والشيوخ والمدنيين، في خرق واضح وصريح لقرارات وقف إطلاق النار الصادر عن مجلس النواب الليبي والأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي رقم 1970و1973/ 2011، والقرار 2161/2014.

وأكدت المنظمة أن هده الجرائم والانتهاكات والمجازر التي ترتكبها تشكيلات درع ليبيا وفجر ليبيا وغرفة ثوار ليبيا، جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية متكاملة الأركان، تُمارس بحق المدنيين والأبرياء والعزل بمناطق ورشفانة.

وقالت المنظمة إن لديها تقارير أولية عن حالات تعذيب وخطف وحرق وتدمير وسرقه بشكل ممنهج لممتلكات المواطنين من مدينة ورشفانة على أساس الهوية الاجتماعية، ووصفته بأنه انتهاك صارخ لأحكام القانون رقم 10 لسنة 2013م بشأن تجريم التعذيب والإخفاء القسري والتمييز، والإعلان العالمي لحقوق الإنسان منذ عام 1948 أقرته أيضًا التشريعات والمواثيق الدولية ذات الصلة.

وطالبت اللجنة مجلس النواب بضرورة التحرك من أجل إيقاف التشكيلات المسلحة عن القيام بجرائم وانتهاكات مروعه بحق المدنيين العزل في مناطق ورشفانة.

المزيد من بوابة الوسط