اللجنة التنفيذية الطبية بالجبل الأخضر تحذر من وقوع كارثة صحية بسبب تفشي «كورونا»

مستشفى الأمراض الصدرية في شحات. (الإنترنت)

حذرت اللجنة التنفيذية الطبية لمكافحة وباء «كورونا» بمنطقة الجبل الأخضر شرق البلاد في بيان، اليوم الأربعاء، من وقوع كارثة صحية بسبب ازدياد أعداد الوفيات والإصابات بفيروس «كورونا» في المنطقة.

وقالت اللجنة إنها خاطبت اللجنة العليا لمكافحة وباء «كورونا»، لكنها لم تتلقَ أي رد أو تصريح منها، مضيفة أن المنطقة «تسجل انتشارًا وازديادًا متسارعًا للحالات المصابة في ظل غياب تام للوعي والالتزام لدى المواطن وعدم تنفيذه باتخاذ الإجراءات الاحترازية».

ونبهت اللجنة إلى أن عدم توافر مواد الكشف والاختبارات والحماية الشخصية لتجنب الإصابة بالفيروس «ينذر بكارثة صحية لا يحمد عقباها»، مؤكدة امتلاء الأسرَّة بمستشفى العزل السريري بالمنصورة.

ولفتت اللجنة إلى «عدم توفر طواقم طبية للعمل على هذه الحالات، وامتناع الأطقم الطبية العاملة بالمستشفيات والمراكز الصحية بمنطقة الجبل الأخضر عن العمل بمركز العزل، مما ينذر بانهيار الخدمات في العزل السريري بالمنصورة».

وطالبت اللجنة بإغلاق كافة الصالات الرياضية والمقاهي ومحال تأجير الخيام وصالات المناسبات والأسواق وساحات بيع السيارات ومحطات الوقود، كما دعت إلى تخفيض ساعات العمل بالجهات والمصالح الحكومية بنسبة 20% من المعدل الفعلي، وإلزام كافة العاملين بالقطاعات بإرتداء الكمامة.

وشددت اللجنة على ضرورة عمل المصارف التجارية أثناء صرف المرتبات 12 ساعة، ودعت أيضًا إلى ضرورة اتباع الإجراءات الاحترازية أثناء الامتحانات النهائية بالمدارس على أن تتوقف الدراسة بعد انتهائها.

كما طالبت الإدارات الصحية في المنطقة بتوفير أطقم طبية بمركز العزل السريري في المنصورة، ومتابعة قرار رئيس الحكومة بتكليف شركة العربية لتوريد مولد جديد للأكسجين بمركز العزل.

وطالبت اللجنة التنفيذية الطبية لمكافحة وباء «كورونا» بمنطقة الجبل الأخضر في ختام البيان بوضع خطة مبدئية لتطبيق الإغلاق التام، في ظل تفشي فيروس «كورونا» بالمنطقة.

المزيد من بوابة الوسط