عقيلة صالح: يجب تجاوز العقبات من أجل تنظيم الانتخابات الرئاسية في ديسمبر

عقيلة صالح يقف أثناء ترديد النشيد الوطني قبل بدء جلسة مجلس النواب في سرت. (صورة من البث المباشر للجلسة)

دعا رئيس مجلس النواب عقيلة صالح إلى «تجاوز الكثير من العقبات من أجل إنجاز الاستحقاق المقبل وهو تنظيم الانتخابات الرئاسية في ديسمبر 2021».

وأضاف في كلمته في مستهل جلسة مجلس النواب التي تعقد اليوم الإثنين في مدينة سرت، لمناقشة منح الثقة للحكومة الجديدة برئاسة عبد الحميد دبيبة، إن «الليبيين يتطلعون لتضمين الاتفاق السياسي في الإعلان الدستوري، حتى نتمكن من مناقشة منح الثقة لحكومة تحقق طموحات الشعب، وتحفظ حقه في المشاركة السياسية، على حد تعبيره.

ومن المقرر أن تنتهي مهمة الحكومة الانتقالية الجديدة بإجراء الانتخابات العامة في البلاد في 24 ديسمبر المقبل، حسب خارطة الطريق الموضوعة من ملتقى الحوار السياسي الليبي برعاية الأمم المتحدة.

وفيما يلي كلمة رئيس مجلس النواب في افتتاح الجلسة..

«السادة النواب.. نلتقى اليوم في مدينة سرت لنستكمل مرحلة مهمة من مراحل الاتفاق السياسي ونطوي وإلى غير رجعة صفحات الماضي، وما نتج عنه من انقسام وفوضى أثقلت كاهل الوطن والمواطن، الشعب الليبي يتطلع اليوم إلى ان يضمن الاتفاق السياسي في الإعلان الدستوري، لكي نتمكن من مناقشة منح الثقة لحكومة تحقق طموحات الشعب وتحفظ حقهم في المشاركة السياسية تحت مظلة العدالة والمساواة لا اقصاء ولا تهميش وتدار بعناصر على قدر كبير من التأهيل والقدرة والكفاءة، والسمعة الطبية» .

السادة النواب .. المسؤولية مشتركة بين السلطات أمام الليبيين، الأمر الذي يتطلب مطابقة المعايير المتفق عليها، وبناء قناعة بصحة ودقة ونزاهة الاختيارات وجدارتها، ومراقبة أدائها، ومساءلتها، ومحاسبتها، نتطلع إلى أن  نتجاوز الكثير من العقبات والمعوقات لإنجاز الاستحقاق القادم وهو تنظيم الانتخابات البرلمانية والرئاسية في الرابع والعشرين من ديسمبر العام الحالي، يعقبها تسليم السلطة إلى السلطة المنتخبة من الشعب مباشرة .

السادة النواب.. أدعوكم إلى أن نرتقى بنقاشتنا وحواراتنا وقرارتنا إلى مستوى المرحلة والحدث الذي يترقبه الشعب، وما أنسى ولن انسى ان أوجه التحية إلى أهلنا في سرت من كل الشرائح الاجتماعية ، سرت الجهاد والنضال والشاهد على ذلك معركة  القرضابية التي شارك فيها كل الليبيين من شرق البلاد وغربها وجنوبها، وهي حلقة الوصل والتواصل بين أجزاء الوطن وشكرا لهم على حسن استقبال مجلس النواب الذي إصر على ان تكون جلساته في هذه المدينة،  فهي متلقى لكل الليبيين وأمنة مستقرة بفضل شجاعة وعزيمة أهلها، شكرا لكم أيها السادة النواب عندما لبيتم نداء الوطن عندما احتاج اليكم وحضوركم لهذه الجلسة».

المزيد من بوابة الوسط