إسبانيا تؤكد إصابة مئات العجول بمرض فيروسي بعد محاولة تصديرها إلى ليبيا

سفينة «البيك» تغادر رصيف ميناء طرابلس البحري بكامل شحنة العجول إلى إسبانيا، 25 يناير 2021. (داخلية الوفاق)

أكدت السلطات الإسبانية، اليوم الإثنين، عدم صلاحية شحنة تقدر بمئات العجول للاستهلاك حاول ملاكها تصديرها إلى ليبيا أخيرا، حيث تبين أنها مصابة بداء «اللسان الأزرق».

وأصدر وزير الزراعة الإسباني قرارا بوجوب التضحية بما يقارب 895 عجلا لأنها اعتبرت غير صالحة للتصدير بناء على فحص الأطباء البيطريين. وعادت الباخرة المحملة بالأبقار إلى إسبانيا حيث أمرتها السلطات يوم الخميس الماضي بالرسو بعد أن أمضت نحو شهرين في البحر الأبيض المتوسط دون أن تتمكن من تفريغ الشحنة في أي دولة.

مرض فيروسي
ووصفت هيئة الإذاعة السويسرية الأمر بالفضيحة الحقيقية في صناعة شحن الحيوانات الحية بعد منع باخرة «كريم الله»، وهي سفينة متهالكة ترفع العلم اللبناني، واضطرت للرسو الآن في ميناء قرطاجة الإسباني، حيث تم تحميل العجول في ديسمبر لتتجه إلى تركيا، لكن الأخيرة رفضت بعد ذلك استيراد هذه الحيوانات، للاشتباه في حملها مرضا فيروسيا «اللسان الأزرق»، ثم حاولت الحاملة الرسو في عدة موانئ، بما في ذلك ليبيا وتونس دون الحصول على إذن.

-  بعد رفض الشحنة لأسباب صحية.. «داخلية الوفاق» تؤكد مغادرة سفينة تحمل عجولا حية ميناء طرابلس
وعلى إثره، أوقفت إدارة ميناء كارتاخينا بمقاطعة مورسيا الإسبانية عمليات تصدير عجول ومواشي حية إلى دول مثل الجزائر ولبنان والمملكة العربية السعودية، التي تعتبر حسبها أهم الوجهات انطلاقا من الميناء ذاته، بسبب تسجيل حالات إصابة بداء «اللسان الأزرق».

وأكدت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني، أواخر يناير الماضي، مغادرة سفينة تحمل شحنة عجول حية رصيف ميناء طرابلس البحري «بكامل شحنتها»، وذلك بعد «رفضها من قبل المركز الوطني البيطري للصحة الحيوانية لأسباب صحية».