ليبيا تتولى رئاسة مجلس السفراء العرب لدى الأمم المتحدة في جنيف

مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة في جنيف والمنظمات الدولية في سويسرا، السفير تميم مصطفى بعيو. (وزارة الخارجية الليبية)

ترأس مندوب ليبيا لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف والمنظمات الدولية الأخرى في سويسرا، السفير تميم مصطفى بعيو، الاجتماع الأول للمجموعة العربية، وذلك بعد أن تولت ليبيا رئاسة مجلس السفراء العرب لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف بداية يناير الجاري وللمرة الأولى منذ ما يقارب السنوات العشر، وفق وزارة الخارجية والتعاون الدولي بحكومة الوفاق الوطني.

وقالت وزارة الخارجية في بيان عبر موقعها على الإنترنت، اليوم الثلاثاء، إن السفير تميم مصطفى بعيو توجه في كلمته خلال الاجتماع بالشكر للسفراء العرب الذين حضروا الاجتماع الأول لمجموعة السفراء العرب.

وحضر السفير تميم مصطفى بعيو، المندوب الدائم لدولة ليبيا لدى مكتب الأمم المتحدة بجنيف والمنظمات الدولية الأخرى في سويسرا، يوم الجمعة الماضي، الاجتماع الأول للمجموعة العربية، بعد أن تولت دولة ليبيا رئاسة مجلس السفراء العرب بجنيف للعام الجديد، معربا عن تقديره وسعادته لترأس المجموعة.

ونقل بعيو في كلمته أيضا خلال الاجتماع الذي عقد، يوم الجمعة، «ترحيب حكومة دولة ليبيا باتفاق (العلا)» الصادر عن القمة الأخيرة لقادة مجلس التعاون الخليجي في الخامس من يناير الجاري، مؤكدا أن الاتفاق «جسد عمق الأخوة والتضامن والاستقرار بما يخدم آمال الشعوب وتطلعاتها»، مشيدا «بدور دولة الكويت وسلطنة عمان الشقيقتين في رأب الصدع ولم شمل الدول العربية».

وأعرب المندوب الليبي «عن إيمان دولة ليبيا بالحاجة إلى توحيد كل الجهود للنهوض بالأمة العربية ودعم البرامج والمشاريع والقرارات التي تسهم في صحة واستقرار وسلم وأمن الإقليم».

وقالت وزارة الخارجية إن اجتماع مجلس السفراء العرب بحث آخر التطورات والمستجدات السياسية على الصعيدين الدولي والإقليمي ومستجدات القضية الفلسطينية. إضافة إلى مناقشة عدة مواضيع مهمة على صعيد الملفات الفنية المتعددة الأطراف منها الصحة وجائحة «كورونا» وبرامج اللقاح.

وأضافت الوزارة أن «الاجتماع بحث التحضير للدورة 46 لمجلس حقوق الإنسان، بهدف تبني مواقف عربية موحدة لمشاريع القرارات المطروحة، وكذلك ملف منظمة التجارة العالمية (WTO) ومسألة رئاسة المنظمة»، مبينة أن «من ضمن ما تم طرحه خلال الاجتماع ملف منظمة التنمية (UNCTAD) تحضيرا لانعقاد الدورة 15 للمنظمة، وكذلك ملف نزع السلاح وعضوية الدول العربية في اللجنة العليا».

المزيد من بوابة الوسط