مجلس الأمن يدعو لـ«مضاعفة الجهد» في ملتقى الحوار السياسي الليبي

رئيس مجلس الأمن لشهر ديسمبر المندوب الدائم لجنوب افريقيا، جيري ماثيوس ماتجيلا، (موقع المجلس الإلكتروني)

دعا مجلس الأمن، الثلاثاء، المشاركين في الحوار السياسي الليبي إلى «مضاعفه الجهود»، مشيرا إلى «التقدم الذي أحرزه الملتقى حتى الآن».

وفي بيان ألقاه رئيس مجلس الأمن وسفير جمهورية جنوب إفريقيا، جيري ماتجيلا عقب جلسة مغلقة عقدت اليوم عند الساعة 5:00 مساء (بتوقيت ليبيا)/ شكر أعضاء مجلس الأمن الممثل الخاص للأمين العام بالإنابة ستيفاني وليامز وبعثة الأمم المتحدة للدعم على كل عملهم. واعترفوا بالدور المهم للدول المجاورة والمنظمات الإقليمية في دعم جهود الأمم المتحدة.

وعقدت وليامز، اجتماعاً في وقت سابق الثلاثاء، لملتقى الحوار السياسي الليبي عبر تقنية الاتصال المرئي لإطلاع أعضاء الملتقى على نتائج التصويت على مقترحين بشأن إيجاد نسبة توافقية للتصويت على آلية اختيار السلطة التنفيذية، ولإطلاعهم أيضاً على خطط البعثة للمضي قدماً في تنفيذ كافة نقاط خريطة الطريق التي تم التوافق عليها في تونس الشهر الماضي.

وشدد مجلس الأمن في بيانه على «أهمية وجود آلية موثوقة وفعالة لرصد وقف إطلاق النار بقيادة ليبية». وأعربوا عن تطلعهم إلى تقرير شامل من الأمين العام عن مقترحات الرصد الفعال لوقف إطلاق النار تحت رعاية الأمم المتحدة.

اقرأ أيضا: نص كلمة وليامز لأعضاء ملتقى الحوار السياسي خلال اجتماع اليوم

انسحاب جميع المقاتلين والمرتزقة الأجانب من ليبيا
ودعا بيان مجلس الأمن الدول الأعضاء إلى «انسحاب جميع المقاتلين والمرتزقة الأجانب من ليبيا تماشيا مع اتفاق وقف إطلاق النار الذي توصلت إليه الأطراف الليبية في 23 أكتوبر، والتزامات المشاركين في مؤتمر برلين وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة» .

وأكد البيان أن «العملية السياسية الناجحة ضرورية لاستقرار ليبيا وازدهارها في المستقبل»، مشيرا إلى «التزام أعضاء مجلس الأمن من جديد بسيادة ليبيا واستقلالها وسلامتها الإقليمية ووحدتها الوطنية».

المزيد من بوابة الوسط