غوتيريس «يتطلع» إلى تعاون أممي أفريقي لعقد مؤتمر المصالحة الليبية

الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس. (أرشيفية: الإنترنت)

قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، إن المنظمة الدولية تتطلع إلى التعاون مع الاتحاد الأفريقي بهدف تيسير عقد مؤتمر المصالحة الوطنية الليبية، معتبرا أن الشراكة بين الهيئتين أسفرت عن «نتائج مهمة».

ونسب غوتيريس في معرض حديثه عن التعاون بين المنظمتين الدوليتين خلال اجتماع بمجلس الأمن الدولي الفضل إلى البعثات السياسية وعمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في دعم مجموعة من الأنشطة، من اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا إلى بعثة المراقبين العسكريين للاتحاد الأفريقي في جمهورية أفريقيا الوسطى؛ والهدنة في جنوب السودان التي ولدت «تفاؤل حذر» في جميع أنحاء البلاد.

ونقل موقع منظمة الأمم المتحدة، الإثنين، كلمة أمينها العام، الذي أشاد بالشراكة الأممية الأفريقية بعدما وقع الطرفان اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا تحت رعاية الأمم المتحدة، واستؤنفت بعدها المحادثات السياسية. وأعرب غوتيريس عن امتنانه لمشاركة الاتحاد الأفريقي المستمرة والوثيقة في دعم عمليات الحوار الجارية، خصوصا أنه الرئيس المشارك للفريق المعني بالأمن التابع للجنة المتابعة الدولية.

وحول نشاط مجموعة الاتصال التابعة للجنة الاتحاد الأفريقي رفيعة المستوى بشأن ليبيا، التي يرأسها رئيس جمهورية الكونغو، يرى غوتيريس أنها «منصة مهمة لتسهيل المشاركة المشتركة بين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في ليبيا». مبديا تطلعه إلى مواصلة التعاون، لا سيما في دعم تنظيم الاتحاد الأفريقي لمؤتمر المصالحة الوطنية الليبية.

يشار إلى أن البعثة الأممية في ليبيا قررت عقد جلسة افتراضية جديدة، خلال الأيام المقبلة، لملتقى الحوار السياسي لاستكمال مناقشة الخطوات التالية حول آليات اختيار السلطة التنفيذية بناء على المقترحات التي قدمها أعضاء الملتقى.

وفيما أشادت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بالإنابة في ليبيا، ستيفاني وليامز، بـ«التقدم الكبير» الذي أحرز خلال الجلسات الماضية، أعلنت الأحد أن نتائج التصويت كانت بمشاركة 71 عضوًا، وبواقع 29 صوتًا للمقترح الثاني، و24 صوتًا للمقترح الثالث، و8 أصوات للمقترح العاشر.

المزيد من بوابة الوسط