بوريل يأمل بتواصل «الحوار المثمر» بين الأطراف الليبية في تونس

الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل. (الإنترنت)

عبر الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل، عن أمله في أن يتواصل «الحوار المثمر» بين الأطراف الليبية الجاري منذ الإثنين، برعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالعاصمة التونسية، مشددًا على ضرورة عدم تفويت هذه «الفرصة السانحة».

ووصف بوريل، في تغريدة له عبر «تويتر» نقلتها وكالة الأنباء الإيطالية «آكي»، اليوم الخميس، الاتفاق الذي أعلنته الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بالإنابة في ليبيا، بين الأطراف الليبية المشاركة في ملتقى الحوار السياسي في تونس على إجراء انتخابات في غضون 18 شهرًا  بـ«الخطوة المهمة».

وأكد المسؤول الأوروبي أن بروكسل تتابع عن كثب مجريات المفاوضات الجارية بين الطرفين الليبيين في تونس، لأنها «خطوة مهمة على طريق تنظيم انتخابات نزيهة، وحكومة موحدة مستقرة»، على حد وصفه.

- وليامز تعلن «تحقيق إنجازات» في ملتقى الحوار السياسي الليبي المنعقد بتونس
- وليامز: المشاركون بملتقى الحوار السياسي في تونس توصلوا إلى اتفاق تمهيدي لإنهاء الفترة الانتقالية

وأعلنت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة، ستيفاني وليامز، «تحقيق إنجازات» خلال ملتقى الحوار السياسي الليبي المنعقد في تونس منذ الإثنين الماضي، وقالت خلال مؤتمر صحفي عقدته، مساء أمس الأربعاء، «أحدثنا إنجازًا ونحن سعداء بما حققناه في تونس».

وأوضحت أن «المشاركين في الحوار الليبي توصلوا إلى اتفاق على تنظيم انتخابات برلمانية ورئاسية ذات مصداقية» وذلك ضمن «خارطة طريق يتم من خلالها التنظيم للانتخابات خلال 18 شهرًا».

المزيد من بوابة الوسط