الجرندي يؤكد أهمية التنسيق مع أوروبا حول التسوية في ليبيا

وزير الخارجية التونسي (يمين) خلال لقاء مع سفير البرتغال لدى تونس، 3 نوفمبر 2020. (وزارة الخارجية التونسية)

شدد وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج عثمان الجرندي، اليوم الثلاثاء، على أهمية تعزيز التشاور والتنسيق مع البرتغال وباقي الدول الأوروبية الأخرى حول التوصل إلى التسوية السياسة السلمية الدائمة والشاملة للأزمة الليبية.

جاء ذلك خلال لقاء الجرندي مع سفير البرتغال لدى تونس، وذلك في إطار زيارة توديع لمناسبة انتهاء مهامه في تونس، حيث نوه الوزير التونسي بالمستوى «المتميز الذي بلغته العلاقات التونسية- البرتغالية، وبالجهود المثمرة للسفير البرتغالي، طيلة فترة عمله، في تطوير العلاقات الثنائية»، حسب بيان لوزارة الخارجية التونسية.

- تونس تؤكد موقفها الداعي لـ«حل سياسي ليبي - ليبي»

وأكد الجرندي ضرورة مواصلة التشاور بين الجانبين لمزيد تعزيز علاقات الصداقة والتعاون القائمة بين البلدين، وإعادة النظر في آليات ومجالات التعاون، لاسيما في فترة ما بعد جائحة «كوفيد-19»، مشددًا على ضرورة تضافر الجهود الدولية للمحافظة على الأمن والاستقرار في منطقة المتوسط بأكملها.

ونهاية أكتوبر، شدد عثمان الجرندي على التأكيد على موقف تونس الداعي إلى ضرورة إيجاد «حل سياسي ليبي - ليبي يحفظ وحدة وسيادة هذا البلد وفقًا لقرارات الشرعية الدولية».
وتحتضن تونس في 9 نوفمبر منتدى الحوار السياسي الليبي برعاية الأمم المتحدة.

وزير الخارجية التونسي (يمين) خلال لقاء مع سفير البرتغال لدى تونس، 3 نوفمبر 2020. (وزارة الخارجية التونسية)

المزيد من بوابة الوسط