الجرندي يأمل بتوصل الحوار الليبي في تونس إلى «توافقات» تعيد الأمن إلى المنطقة

وزير الشؤون الخارجية التونسي عثمان الجرندي. (أرشيفية: الإنترنت)

أعرب وزير الشؤون الخارجية التونسي، عثمان الجرندي، عن أمله في توصل المشاركين في الحوار الليبي الشامل المقرر عقده ببلاده إلى توافقات أخرى على غرار وقف إطلاق، النار بما يؤسس لعودة الأمن والسلم إلى كامل المنطقة

وقال الجرندي، في تصريحات له بمجلس نواب الشعب التونسي (البرلمان)، الثلاثاء، إن اتخاذ قرار عقد الحوار الليبي - الليبي في تونس، هو نتيجة ما بذلته تونس من جهود لتقريب وجهات النظر بين الليبيين، وذلك بالموازاة مع انطلاق الفرقاء، الإثنين الماضي، في جلسة مناقشات عن بعد، تمهيدًا لعقد أعماله المباشرة الشهر المقبل.

ومن المقرر أن تستضيف توس في التاسع من نوفمبر المقبل منتدى الحوار السياسي الليبي الذي سيجرى تنظيمه برعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، وبمشاركة 75 شخصية من مختلف مناطق ليبيا تمثل كافة التوجهات.

- برلمانيون تونسيون يطلبون توضيحات بشأن أزمة المعابر مع ليبيا
- البعثة الأممية تعلن قائمة المشاركين في ملتقى الحوار السياسي الليبي بتونس
- رئيس الحكومة التونسية يأذن بفتح المعبر الحدودي برأس اجدير

وبخصوص عراقيل حركة العبور بمعبر رأس اجدير الحدودي في الفترة الأخيرة، كشف الجرندي توصل الوزارة يوم الإثنين إلى نسخة من وثيقة النقاط التي وافق عليها الجانب الليبي لفتح الحدود، وتم إرسالها إلى الوزارات المعنية، خاصة منها الصحة، وسيتم التوقيع عليها بين تونس وليبيا أواخر الأسبوع، ليكون قاعدة للتواصل بين البلدين.

وأعلن التوصل مع الجانب الليبي إثر اجتماع بمقر الوزارة التونسية الأسبوع الماضي، إلى وضع بروتوكول صحي يضع قواعد لتمكين التونسيين والليبيين من العبور في الاتجاهين بأكثر انسيابية، مع احترام بعض القيود التي لم تعد صارمة ومعقدة كما كانت من قبل.

المزيد من بوابة الوسط