المجلس الأعلى للدولة يناقش مع قيادات «بركان الغضب» مسارات الحوار

اجتماع مكتب الرئاسة وفريق الحوار بالمجلس الأعلى للدولة بقيادات عملية بركان الغضب. (المجلس الأعلى للدولة)

أجرى مكتب الرئاسة وفريق الحوار بالمجلس الأعلى للدولة بحضور رئيس المجلس خالد المشري، اليوم الاثنين، بالعاصمة طرابلس لقاءً مع القيادات الميدانية لعملية بركات الغضب التابعة لحكومة الوفاق الوطني لمناقشة مسارات الحوار الليبي.

وقال المكتب الإعلامي للمجلس الأعلى للدولة عبر صفحته على «فيسبوك» إن الاجتماع شارك فيه كل من آمر غرفة العمليات المشتركة اللواء أسامة الجويلي، وآمر المنطقة العسكرية طرابلس اللواء عبدالباسط مروان، وآمري المحاور والقادة الميدانيين بعملية بركان الغضب.

وأوضح المكتب الإعلامي أن اللقاء خصص «لمناقشة آخر التطورات العسكرية والميدانية، والتأكيد على مدنية الدولة والدفاع عن شرعيتها. كما تمت مناقشة مسارات الحوارات الجارية، وتأكيد حرص المجلس على التمسك بالثوابت الوطنية في كل مسارات وجولات الحوارات».

- انطلاق محادثات اللجنة العسكرية «5+5» في جنيف باجتماع مباشر وعزف النشيد الوطني

ويأتي الاجتماع بالتزامن مع انطلاق الجولة الرابعة من اجتماعات اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) التي تضم ضباطا رفيعي المستوى ممثلين لحكومة الوفاق الوطني والقيادة العامة للجيش، بمقر الأمم المتحدة في جنيف.

وقالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا في بيان إنها تأمل أن يتوصل الوفدان خلال اجتماعاتهم التي ستستمر حتى 24 أكتوبر الجاري، إلى حلحلة كافة المسائل العالقة بغية الوصول إلى وقف تام ودائم لإطلاق النار في عموم أنحاء ليبيا.

اجتماع مكتب الرئاسة وفريق الحوار بالمجلس الأعلى للدولة بقيادات عملية بركان الغضب. (المجلس الأعلى للدولة)
اجتماع مكتب الرئاسة وفريق الحوار بالمجلس الأعلى للدولة بقيادات عملية بركان الغضب. (المجلس الأعلى للدولة)
اجتماع مكتب الرئاسة وفريق الحوار بالمجلس الأعلى للدولة بقيادات عملية بركان الغضب. (المجلس الأعلى للدولة)
اجتماع مكتب الرئاسة وفريق الحوار بالمجلس الأعلى للدولة بقيادات عملية بركان الغضب. (المجلس الأعلى للدولة)
اجتماع مكتب الرئاسة وفريق الحوار بالمجلس الأعلى للدولة بقيادات عملية بركان الغضب. (المجلس الأعلى للدولة)