بلدي غدامس يواجه «التزايد المخيف» في حالات «كورونا» جراء المخالطة بـ7 إجراءات

مدينة غدامس. (الإنترنت)

قرر المجلس البلدي غدامس، الخميس، غلق المدارس بجميع مراحلها مع الإبقاء على إجراء الامتحانات النهائية للشهادة الإعداية حسب ما ورد من وزارة التعليم، وذلك ضمن سلسلة إجراءات تهدف إلى الحد من انتشار عدوى فيروس «كورونا المستجد» في المدينة.

جاء ذلك خلال اجتماع موسع عقده المجلس أمس الأربعاء مع اللجنة العليا لمجابهة جائحة «كورونا» بالبلدية، ولجنة الرصد والتقصي، واللجنة الطبية العلمية، وأعضاء من الشباب الداعم، ورئيس مركز شرطة غدامس، ورئيس جهاز الحرس البلدي غدامس، ومدير مكتب التعليم بالبلدية.

وحسب محضر الاجتماع الذي نشره المجلس البلدي غدامس عبر صفحته بموقع «فيسبوك»، ناقش الحضور الوضع الوبائي للجائحة داخل المدينة، و«التزايد المخيف من الحالات الموجبة للمخالطين خلال اليومين» الماضيين.

- «بلدي غدامس» يصدر تنويها بشأن الزيادة «المخيفة» في إصابات «كورونا» بالمدينة

وخلص الاجتماع إلى حض مكتب الأوقاف على المتابعة الدقيقة للمساجد من حيث التقيد بالإجراءات الاحترازية أثناء الصلاة خاصة صلاة الجمعة، ومطالبة الجهات العامة تشغيل الحد الأدني والضروري من الموظفين، والدعوة إلى توسيع دائرة المندوبين بالمصارف أثناء توزيع السيولة النقدية.

إضافة إلى التأكيد على الإجراءات الاحترازية في المحال التجارية من ارتداء الكمامات سواء للبائع أو المشتري وتعقيم الأيدي والأسطح والمقابض بصورة دورية، وحض الحرس البلدي بإلزام المواطنين والبائعين بالإجراءات الاحترازية والحد من التجمعات.

وقرر المشاركون بالاجتماع استدعاء أصحاب المناسبات الاجتماعية خلال شهر أكتوبر الجاري إلى ديوان البلدية لشرح الوضع ومحاولة إلزامهم بتقليص مراسم الأفراح أكبر قدر ممكن، كما تقرر أن تسري هذه الإجراءات لمدة 15 يومًا ابتداءً من اليوم الخميس قابلة للتعديل أو التمديد.

المزيد من بوابة الوسط