مؤسسة الاستثمار تنجز المرحلة الأولى من مشروع «التحول»

رئيس المؤسسة الليبية للاستثمار، د. علي محمود، يتوسط خبراء المنتدى العالمي لصناديق الثروة السيادية، ومديري الشركات والمحافظ الاستثمارية التابعة، 25 سبتمبر 2020. (صفحة المؤسسة على فيسبوك)

أعلنت المؤسسة الليبية للاستثمار، اليوم الجمعة، إنجاز المرحلة الأولى من مشروع «التحول»، الذي يعتبر من «أهم مسارات استراتيجيات المؤسسة المعتمدة»، وذلك بحضور المنتدى العالمي لصناديق الثروة السيادية، وخبرائها الدوليين، ومديري الشركات والمحافظ الاستثمارية التابعة، إلى جانب مشاركة مدير المشروع.
 

وتضمنت المرحلة الأولى من المشروع تصميم واعتماد نظام تشغيلي يضمن فاعلية العمليات التشغيلية وتحقيق الشفافية والرقابة الداخلية، والحوكمة والامتثال لمبادئ «سانتياغو»، وذلك حسب بيان منشور على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك».

- مؤسسة الاستثمار تنجز المرحلة الأولى من «التحول الشامل» خلال سبتمبر

وأشار البيان إلى اعتماد المؤسسة في هذه المرحلة من المشروع «هيكلًا تنظيميًّا يلبي الأهداف الموضوعة، وحزمة شاملة للسياسات واللوائح المالية والاستثمارية، وكذلك أنظمة الرقابة الداخلية بما يحاكي أحدث الممارسات في الصناديق السيادية العالمية».

ولفت إلى ارتقاء  تقييم التزام المؤسسة بمبادئ «سانتياغو» إثز تنفيذها لهذه المرحلة إلى 20 درجة من أصل 24 درجة علمًا بأن تقييم المؤسسة في منتصف العام الماضي وقبل إعلان استراتيجيتها كان ست درجات على نفس المقياس.

وتهدف المؤسسة الليبية للاستثمار من خلال تنفيذ استراتيجياتها الشاملة إلى إ«دارة أصولها العالمية بأكبر قدر من الفعالية، وبما يتوافق مع نظام عقوبات الأمم المتحدة على ليبيا»، حسب البيان.