البعثة الأممية: اشتباكات تاجوراء تؤكد الحاجة الملحة لضرورة إصلاح قطاع الأمن في ليبيا

صورة مقتطعة من فيديو متداول لاشتباكات بين كتيبتين شرق طرابلس، 25 سبتمبر 2020، (الإنترنت)

قالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إنها تابعت بـ«قلق بالغ الاشتباكات بالأسلحة الثقيلة بين مجموعتين مسلحتين في الحي السكني تاجوراء في طرابلس»، معتبرة أن هذه الاشتباكات «تؤكد الحاجة الملحة لضرورة إصلاح قطاع الأمن في ليبيا».

وأشارت البعثة في بيان إلى أن هذه الاشتباكات أسفرت عن «إلحاق الضرر بالممتلكات الخاصة وتعريض حياة المدنيين للخطر»، داعية إلى «الوقف الفوري للأعمال العدائية»، مذكّرة جميع الأطراف بالتزاماتهم بموجب القانون الدولي الإنساني.

- اشتباكات بين «الضمان» و«أسود تاجوراء» شرق طرابلس
-النمروش يأمر بحل «الكتيبتين المتنازعتين» في تاجوراء والتحقيق مع قادتهما

شهدت منطقتا بئر الأسطى ميلاد و«البيفيو» المحاذية لتاجوراء اشتباكات استخدمت فيها أسلحة متوسطة وثقيلة، فجر اليوم الجمعة، بين كتيبتي «الضمان» و«أسود تاجوراء»، حسب رواية سكان يقيمون قرب مكان الاشتباكات، التي تعد الأولى من نوعها بين فصائل مسلحة في مدينة طرابلس منذ توقف حرب العاصمة.

وأمر وزير الدفاع في حكومة الوفاق، صلاح الدين النمروش، بحل «الكتيبتين المتنازعتين» وإحالة قادتهما إلى المدعي العسكري العام للتحقيق، وأعطى تعليماته باستخدام القوة ضد الطرفين «في حال عدم الوقف الفوري لإطلاق النار»، حسب بيان منشور على صفحة الوزارة بموقع «فيسبوك» لم يشر إلى اسم الكتيبتين.

المزيد من بوابة الوسط